التخطي إلى المحتوى
الفصل الثالث من رواية ” جبروت دموعها ” للكاتب والإعلامي ” نصر الديب “

الفصل الثالث من رواية ” جبروت دموعها ” للكاتب والإعلامي ” نصر الديب “

صورة ذات صلة

أمام بوابة كلية الفنون الجميلة ، يدخل محمد من الباب دون إذن من أحد ، ولكن يعترضه فرد أمن لبوابة الكلية
فرد الأمن : انت يا أستاذ ،، رايح فين !!
محمد يرد بكبرياء : داخل الكلية فيها حاجة!!
فرد الأمن يرد بتريقه ” داخل الكلية !!! داخل كدا ولا في حد مالي عينك ؟؟ هي سايبة كدااا!!!!
محمد بكبرياء : داخل لنسيبي
فرد الأمن بضحكة سخرية : ويطلع من نسيبك ده بقي !!!
محمد يستمر في كبريائه : د. شريف عميد الكلية
فرد الأمن : اتفضل يا باشا اقعد هنا
محمد ” لا مش عاوز اقعد
فرد الأمن ” والله ياباشا ما يحصل اتفضل لحظوة واحدة بس أديلة خبر ويمسك التليفون في مكتب الامن الووو الووو مكتب سيادة العميد ،، في أستاذ هنا بيقول انه جاي للدكتور شريف ،، اسمه !!!
محمد : محمد
فرد الأمن :يكرر كلام السكرتيرة : محمد ايه؟ ويسأل محمد : محمد ايه؟
محمد : محمد ابن عم د , علاء عبد السلام
فرد الأمن يغلق الهاتف ،، اتفضل يا محمد بيه
محمد : أيوا كدااا ما كان من الاول
يدخل محمد اللي باب الكلية ويشاهد دااخل الحرم الجامعى بنات علي كل شكل ولون ويقول محمد لنفسه : أوبا ،،، عندما يرى بنت شديده الجمال ولبسها يكاد يشبه نجمات السينما يحدث نفسه لا لا انا ما اقدرش علي كده يارب اخرج من هنا قبل ما بوليس الاداب يقفشنى ايه يا محمد ،، ويعود محمد الي ادراجو ورشده ثم يقول في نفسه اتلم يا زفت ،، البنات دي كلها حاجة جامدة طحن لكن ” نهي ” أأأأأأأأأأاه نهي يخرب بيت الحب وسنينه ، الحب شكلة كده إصلاح وتهذيب
ويستمر محمد في السير وهذا علي غير عادته يغض بصره غصب عنه وبين كل خطوة وخطوة ينظر الي البنات ويقول في نفسة ” استغفر الله العظيم ” : أنا قولت ايه ،، وأنا ذنبي ايه ؟؟ هما الللي بغروني ،،،، أصلهم حلوين أووووي ،،، ياااااااااااااااااااه ،، بص بقي بلا حب بلا نيلة ،،لالالا يا حمادة امسك نفسك شوية ،،، يستمر في هذا التناقض حتي يصل الي مكتب الدكتور شريف ،، ليجد سكرتيرة العميد الأنيقة جداً ويبحلق فيها بحزن شديد وهو صامت
السكرتيرة : نعم
محمد : صصص صباح الخير
السكرتيرة : صباح النور
محمد : نور !! أه نور ايه ،، دا النور بيشع من من وشك الجميل ،، وفجأة يتذكر حبه الخفي لنهي ،، ويتراجع ويقول إحم إحم إحم ،،
السكرتيرة : أي خدمة
محمد : أنا محمد من طرف د. علاء ،، وجاي للدكتور شريف
السكرتيرة : أيوا يا فندم اتفضل حضرتك د. شريف مستنيك جوة
محمد يدخل الي مكتب العميد : صباح الخير يا دكتور
شريف : صباح الخير ،، و” يشير له أن يجلس وشريف يتحدث في الهاتف : أيوا يا ستي محمد ابن عم دكتور علاء وصل ،، وبزهق يقول : مش هتأخر ،، أنا خلصت كل اللي ورايا ،، وهنزل حالا ،، خلاص يا سعاد ،، خلاص ،،
وسعاد تقول له في الهاتف : ماتنساش تعدي علي بتاع الورد
شريف : حاضر
سعاد ماتنساش : تنساش تأكد علي التورت والجاتوهات انها تكون فريش
شريف : حاضر
هناء بجوار والدتها وتقاطعها : يلا يا ماما احنا هنتأخر ، العربية واقفة يلا يا ماما كفايه
سعاد : ايه يا بنتي : انا بأكد عليه علشان هو ديما يبنسي مشغولياته كتير ،، وتكلم د .شريف مرة أخري ،، اوعي تنسي

واثناء استعدادهم للخروج يرن جرس الباب تفتح هناء الباب لتجد نهلة زميلة هناء في الدراسة وانتيمتها تدخل علي هناء وتفاجئها : هنااااء
هناء : نهلة حبيبتي ،، ايه يا بنتي الجمال ده ،، قمر ،، انتي ديماً قمر
نهله : انتي اللي قمر أوووي ،، هو اللي فرحة النهاردا بيبقي حلو أووي كده ،، “ويحتضنو بعض “فقد كانت نهله فى دبى برحلة عمل
“وتسلم هناء علي سعاد ” ازيك يا طنط
سعاد تسلم عليها : ازيك يا حبيبتي
هناء اتظر فتجد صاروخ بجوار نهلة التي ترتدي ملابس قصيرة جداً وتكاد لا تلبس ملابس : مش تعرفينا
نهلة : اه اه اسفه نسيت اعرفكو ،، أحب اقدم لك يا سيتي نقطتي ليكي ” زيزي ” أحلي راقصة في مصر والوطن العربي
هناء : أهلا بحضرتك
زيري : أهلاً بيكي يا أوخنشي
سعاد :تنظر لزيزي باستغرب وتقول في سرها : في الفرح هيكون فيه رقاصة ،، لا طبعا
هناء تريد أن تتحدث مع نهلة فتقول لزيري : خدي راحتك يا حبيبتي البيت بيتك
” وتأخذ نهلة : جبتيها منين المصيبة دي
نهله : اتعرفت عليها في دبي كنت في فرح وكان عندها مشكله هناك وأنا اتدخلت وتعرفنا علي بعض من ساعتها
سعاد تقاطع الحوار : يلا يا هناء هنتأخر والسواق بيستعجلنا
هناء : أه أه ،، معلش يا ماما فرحتي بحبيبتي نهلة نسيتني كل حاجة
نهله : انتو رايحين فين دلوقتي
هناء : رايحين للكوافير
نهلة : عند فيولا ولا غيرتيها
هناء : ياه لسه فاكره لما كنا بنروح عندها سوا
زيزي تتدخل في الكلام : مين فيولا دي يا أوختش
نهله : فيولا !! فيولا دي أحسن كوافيره في اسكندرية
هناء : تيجو معايا ولا وراكو حاجة
زيري : أجي ولو اني مش محتاجة تظبيط
هناء : طبعا يا حبيبتي هتظبطي اكتر من كده ايه !!!
نهله : كويس أوي كنت عاملا حسابي ان انا هتأخر عندك لغاية الفرح قولت للكابتن سمير
هناء تقاطعها : كابتن سمير !!! مين ده
نهله : ده خطيبي لسه مرتبطين في دبي مالحقتش اقولك كان في بطوله هناك واتعرفت عليه
يسمع صوت كلاكس عربية متقطع أكثر من مرة
سعاد : يلا يا هناء السواق بيستعجلنا ،،يلا يا بنتي
ويخرجوا جميعا الي السواق
السواق : يا دكتورة احنا اتأخرنا ولسه هروح للحاجة سنية والدة د. علاء
هناء : عندي فكره !!! تعالو معايا في عربيتي وخلي السواق يروح مشاويره
هناء : صح تعالي يا ماما ” ويركب الجميع سيارة نهلة ويذهبوا الي الكوافيرة ،
والسواق يذهب الي الحاجة سنيه ويدخل الي صالون الفيلا ” : صباح الخير يا حاجه
سنية : خير ايه ؟؟ انت ايه اللي أخرك كده !!!
السواق : أصل سعا
سنية تقاطعه : انت لسه هتقول اصل وفصل ،، اطلع في شنطتين فوق هاتهم يلا بسرعة ،، انت لسه واقف يلا بسرعة وتحطهم في شنطة العربية
السواق يطلع السيلالم ويقول في نفسه : يخرب بيت وش أهلك العكر
سنية تنادي علي نهي : يلا يا نهي كل ده هنتأخر خلصي بقي
نهي : لحظة يا تانت
سعاد : خلصي بسرعه
“السواق شايل الشنط ونازل ” : خلصت روحك يارب ،، مش عارف اللي زيك مستنين في الدنيا ليييه !!!الله يكون في عونها الدكتوره هناء ،، بقي البسكوته دي هتبقي دي حماتها !!!! مش عارف الاستاذه هناء هتتعامل مع العقربه دي ازاي !!!
سنية : انت بتبرطم وبتقول ايه
السواق : انا ،، مفيش والله
سنية : فيه ولا مفيش اخلص يا زفت اتأخرنا ،، “وتنادي علي نهي ” يلا يا نهي يا حبيبتي ،، “وفي نفسها ” منك لله ياعلاء فيها ايه لو كنت اتجوزت نهي بنت اخويا
نهي تدخل : انا جاهزه يا طنط
سنية : انتي كويسه دلوقت
نهي : الحمد لله أحسن كتير
السواق يدخل : يا حاجة كله تمام يلا بقي
سنية : يلا وهى تبرطم بالسب عليه وعلى من يعمل لديهم فى سرها
وتخرج سعاد ونهي ويركبا السيارة مع السواق !!!!!

التعليقات