التخطي إلى المحتوى

الفصل الرابع من رواية ” جبروت دموعها ” للكاتب والإعلامي ” نصر الديب “

المكان أمام كوافير فيولا ،، السيارات في انتظار خروج العروس من الكوافير ،،  محمد يقف أمام سيارة ويرتدي بذله من لها رونق خاص تعبر حب الحيوية والاناقة والشباب في وقت واحد ،، فهو يعبر عن روح محمد المرحة والشبابية الجميلة ،، ومحمد يحادث نفسه : اليوم ده يومك يا معلم ،، يوووووووه أنا كل مرة أنسي حبيبي لـنهي  مش عاوز اضيعها من ايدي لكن اعمل ايه في نفسي بحب البنات ومين أهبل مايحبش البنات  !!!!  إموووا  اهدي شوية يا عام الروش !!!

يذهب محمد لعلاء الذي يشطاط غيظاً من الوقوف أمام كوافير فيولا وبقول لمحمد : ايه اللي أخرهم كده احنا واقفين الوقفة دي اكتر من ساعة .؟؟؟

محمد في فرحة واشتياق غريب : أدخل أشوفها خلصت ولا لسة ” وينحرك نحو الباب “

د.شريف : تدخل فين يا مجنون انت ،، “ويوجه كلامه لعلاء ” ماتشوف ابن عمك ده يا علاء

علاء : اتلم شويه يا محمد

محمد : يا علاء يا د. شريف احنا لو وقفنا كدا 10 ساعات مش هيخلصو ،، اسألني أنا !!

يتحرك محمد وعلاء من القلق والانتظار حول بعض وفجأة محمد يتحرك

علاء : رايح فين

محمد يرجع لعلاء :  بص بقي انا داخل داخل !!! لو عملت ايه انا هدخل  ،، يتوجه نحو باب الكوافير !!!!!

محمد ينظر من خلف الباب الفاميه ،،  لم يشاهد اي شئ وفجأة !!!!

محمد يفتح باب الكوافير ،، كل البنات والسيدات الموجوده تنظر لمحمد وتشاور له معناه اخرج محمد لا يبالي منها ويحدث نفسه : أوبذ  ايه ده !! ايه الأمرات دي ،، يا خراشي يا لهوي انا قتيل هنا  ،، ” ويوجه كلامه لهناء احنا زهقنا بره خلصتي ولا لسه

تدخل عليه فيولا وتقاطعه : ايه يا أستاذ انت !!! رايح فين ؟؟؟ إطلع بره

محمد يحدث نفسه : اطلع فين والله ما أنا طالع أنا قتليكو هنا

فيولا : انت يا سيد في ايه !!!  متنح ليه كده ،، اطلع بره

محمد : انا مش سيد أنا محمد

فيولا : محمد ولا سيد !!! اخلص واطلع بره

محمد : تعالي كده

فيولا : اجي فين يا أهبل انت

محمد : انتي فاكره ايه يخرب بيتك !!! تعالي هقولك ،، “ويإخذها علي جنب ” بصي حضرتك أنا لوخرجت من غير العروسة الجوازة دي هتبوظ

فيولا : انت اهبل ايه اللي جاب ده لده

محمد : افهمي بس !! العريس واقف بقاله ساعتين بره وقالي تدخل وحلف بالطلاق لو ما طلعتش بيها هيسبها لك ويمشي ويطلقها !!!

” فيولا مزبهله من الكلام والجميع ينظر لهم باستغراب ومحمد يكمل : يرضيك العروسة تتطلققبل ما تدخل دنيا ؟؟؟ وتكوني إنتي السبب ؟؟ فين ضميرك ؟؟ هتعرفي تنامي لما العروسة تطلق بسببك

فيولا مستمره في الزهول : أيه اه

محمد : اعتقد انتي خلاص قربتي تخلصي قدامك قد ايه يعني

فيولا : 5 دقايق بالكتير

محمد : طيب 5 دقايق مش هتفرق يعني ،، وكان زمانك خلصتي  ” ويحادث محمد نفسه ” لكن هتفرق معايا أنا ،، يالهووووي ،، يخرب بيت كده !!!   “وفيولا في استغراب وتخدير تام ويستمر محمد في توجيه كلامه  لفيولا :اتفضلي حضرتك وأنا هقف هنا ولا كإني موجود ،، هكون نسمه مش هتحسي بيه خالص

“تذهب فيولا وهي في زهول شديد  واقتناع تام ، وكل البنات والسيدات في الكوافير يترقبوا الموفف  ويسألوا بعض لماذا تركتهولم تطرده  !!!

وبدأت فيولا في عملها مع هناء دون اي كلام وتفكر في كلامه !!! وكل البنات تنظر لمحمد وهو ي

نظر لهم ويحملق فيهم من تحت لتحت وقال في نفسه : نهي فين في الليلة دي ؟؟ ” ويلقي نظرة عامة يمين ويساراً  حتي تقع عينه علي نهي حبيبته  وبعدها يشاهد نهله ،،  محمد : ايوا بقي يخرب بيت جمالك يا شيخة ملاك ،،  في كده عروسة حلاوة  !!!

ويستمر في التمحلق فيها حتي تقع عينه عليه الراقصة زيزي ويقول : اوبذ ايه ده العب يا ملعب بصراحة هي مش محتاجة حاجة ،،

وتغمز له زيزي غمز  ويقول :: المقرر ده عسل وسهل أوووي   ،،

“تنظر له زيزي ” فينظر للأرض دليل علي الأدب ثم يرفع وجهه فيجد نهي ،، ونهي تبادله النظرات علي استحياء ، ثم تقع عينه علي زوجة عمه سنية “

 ويقول ،: يا أما !!!! يخرب بيتك !!  عرفتك انتي بغباوتك بشكلك العكر “

سنية : قوم يا أرخم خلق الله إطلع بره ، إلا همسح بكرامتك الارض ،، وهفرج عليك أمة لا إله إلا الله

محمد ينظر لفيولا ويوجه لها الكلام : ايه !! الضمير !!!

فيولا توجه كلامها لسنية بسرعة : خلاص يا حاجة سيبيه هي 3 دقايق وأخلص

“وترجع سنية وهي في حاله غيظ شديد ، الكل في حالة استغراب شديد ” زيزي لنهله : هي ساكتاله ليه انا أموت وأعرف

نهله : بقولز ايه خلي اليوم ده يعدي علي خير احنا مالنا

“محمد ينظر لجمال البنات الموجوده وهو غير متمالك نفسة بصعوبة شديدة وفجأة يدخل د. علاء “

محمد : الحمد لله العريس جه أهوة ،، ويوجه كلامه لعلاء : هي خلصت خلاص  ولا ايه يا مدام فيولا

في تردد : اه اه خلصت  اتفضل يا عريس عروستك

محمد : سمعونا زرغوده يا بنات

“ويمسك علاء يد عروسنه ويخرج الجميع من الكوافير ومحمد يحاول أن يمسك يد نهي مثل علاء لكنها تتهرب بخجل ويصطدم بزوجة عمه سنيه ويهرب منها بصعوية شديدة”

ثم يتجه الجميع الي السيارات وهنا سيارة العروسين التي بها شرائط الزينة والورود ،، ومعها بعض وميلاتها ومحمد أمام سيارة علاء التي يقودها ويقول لسنية : اتفضلي يا حاجة تعالي هنا معايا في عربية علاء

سنية : لو مفيش غيرك مش هركب معاك أنا هركب مع ابني علاء

محمد يوجه كلامه لنهي : عمتك هتركب مع ابنها العريس انتي بقي هتركبي فين ،، بصي تعالي معايا

سنية : ملكش دعوة بيها ،، ولم نفسك ،،

” تذهب سنيه ومعها  نهي الي سيارة العروسين فلم تجد لها مكاتن وتنظر لباقي السيارات ولم تجد  ومحمد يقف وينظر لسنية وهو في شماته “

محمد : ايه تركبي ولا تاخديها للقاعة مشي

سنية :تذهب الي باب السيارة وتقول لمحمد : اتنيل إركب ،، ما اسمعش حسك ،، فاهم !!!

محمد : تعالي يا نهي جنبي هنا

سنيه : انا اللي جنبك وعلي نفسك وانتي يا نهي اركبي ورا  وانا بقولهالك تاني إتلم وإتأدب

” ويبدأ موكب العريس يتحرك ومحمد معه نهي سنية “

“محمد ينظر لنهي وزوجه عمه تضربه علي صدره ضربة بسيطة “

نهي علي استحياء : انت شقي أوووي يا محمد

محمد : والله كنت شقي ؟؟ كت  ؟؟ فعل ماضي وانتهي !! وربنا هداني خاااالص

نهي : كده وربنا هداك ؟؟

محمد : كده ايه وأنا بعمل حاجة دأنا غلباااااااااااان ،، وبصراحة حصل اللي عمري ما تةقعته

نهي : حصل ايه يعني !!!

محمد : جاتلي سخونية فجأة النهاردا ،، أثرت علي مخي وإتبدل ،، بدل ماكان شمال بقي شمالين !!! “ويغني” شمالين ،، شمالين دول ولا عنين ،، قلبي بيسألني عليك ،، أتاريني بفكر فيك

نهي : أنت بتحب عمرو دياب !!!

محمد :: أوووي  ،،، انا بحب عمرو دياب ونهي دياب ،، وعيلة دياب كلها

سنية تضربة بقوة في قلبة : أتلم يا بغل

محمد : أأه أه أه ياقلبي ” ويمثل أن قلبة بيوجعه “

نهي : مالك في ايه

محمد بنوع من الحنية الخفية والظاهرة وينظر اليها ويقول : قلبي بيوجعني

سنية : جاك وحع قلبك ،، ركز في السواقة وإلا هتشوف معايا أيام سودة

محمد : حاضر ، حاضر هو في كده يا جدعان ،، اتخرست اهوووو” ويضع يده علي فمه ”  أهوووووو

وبعض المدعويين جالسين في أجمل قاعة في الأسكندرية ،، القاعة الصيفية وشارع المنتزه بأكمله محاط بالأنوار المبهجة والورود في استقبالا العروسينوالقاعة ممتلئة بالمدعويين من كل شكل ولون ويغلبهم الطابع الراقي وتوجد موسيقي هادئة داخل القاعة وأغاني عاطفية وهادئة لـ” مصطفي قمر وعمرو دياب وايهاب توفيق ومحمد فؤال واليسا وسميرة سعيد وراغب علامة وايهاب توفيق ” وتغلق هذه الأغاني وينظر الحضور بعضهم لبعض في ترقب وفي سؤال واحد

ماهذا الصمت الرهيب الذي حدث فجأة !!!!!!!!!؟؟؟؟؟