التخطي إلى المحتوى

بعد حوار آل ثاني … رد عنيف من السعودية على قطر #السعودية #الملك_سلمان _خادم_الحرمين

علقت السعودية على الحوار التلفزيوني الذي أجراه وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، مساء أمس الأربعاء، مع التلفزيون القطري الرسمي، وهاجم فيه “دول المقاطعة”.

قال المستشار بالديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، اليوم الخميس 11 يناير، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”: “أنه استمتع للغاية بمشاهدة لقطات لوزير خارجية تنظيم الحمدين في حساب تلفزيون قطر الرسمي في تويتر. فالصراخ والبكاء على قدر الألم. وتونا ما بدينا ولي وقفات توضيحية للشعب القطري الشقيق فيما قاله نامق اليوم”.

وتابع: “السبب سبق وأن قاله قذافي الخليج في التسجيل المسرب الشهير. هم يعملون بكل قوة على إسقاط وتقسيم السعودية وهذه سياسة ثابتة لتنظيم الحمدين منذ اللحظة التي انقلب فيها الابن على أبيه في حادثة عقوق الوالدين المعروفة”.

وكشف المستشار بالديوان الملكي السعودي “أن ما وصفه “تنظيم الحمدين قام بغبائه بفضح كل عملائه ممن يسمون بالمعارضة السعودية منذ اليوم الأول للمقاطعة حين أجبرهم التنظيم على الاصطفاف العلني معهم ضد السعودية فأحرقهم أمام الرأي العام تماماً”.

وأشار إلى أن “حين يقسم لك أحدهم ويؤكد على أمر وأنت واثق تمامًا من كذبه فكيف ستتعامل معه؟ إذا “مشيتها له” وفتحت له الباب لتراجع يحفظ ماء وجهه وطقوم بالتراجع عن سياسته التخريبية ولم يفعل فماذا تقول له؟ مشكلة الحمدين من المرتزقة الذين يجعلونهم يكذبون ولايعرفون تغطية كذبهم وسأذكر بعض الأمثلة”.

​سبق لهم وأن اعترفوا بأنهم كانوا يمولون مايسمى بالمعارضة السعودية الخارجية بلندن وتعهدوا وأقسموا بالطلاق والعتاق أنهم لن يكرروا ذلك. وقد اعترف بذلك كما تعلمون قذافي الخليج بالشريط المسرب. حتى يوم قطع العلاقات وحتى هذه اللحظة لم يوقفوا تمويلهم. والأدلة على ذلك قاطعة تمامًا.

​القرار الذي أتخذ بالمقاطعة كان قرارًا مؤلمًا من ناحية أنه سيضر أهلنا هناك ولكنه كان ضرورة لحفظ أمن المنطقة والعالم،نحن نمارس حياتنا بشكل طبيعي ولم نضع بتلفزيوننا عدادًا يحسب أيام المقاطعة ولم نتباكى بالمحافل على ماجرى فمشكلة قطر صغيرة جدا جدا جدا.من ناحيتي “اطقطق” عليهم ب “فضوتي”.

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، شن هجوما قويا على دولة قطر، مؤكدا عبر حسابه على موقع “تويتر”، أن الإمارات ودول المقاطعة تسعى لتجاوز ملف قطر التي أختارت أزمتها وعزلتها، على حد وصفه.