التخطي إلى المحتوى

​الكشف عن ثروات مخبأة في السعودية لا تعلم عنها الحكومة

أكدت وكالة “بلومبيرج” الأمريكية، أنه من الصعب تعقب أصحاب المليارات في السعودية، بسبب صعوبة الاطلاع على الأمور المالية في المملكة.

ووفقا لمؤشر “بلومبيرج” اليومي لأغنى 500 شخص في العالم، تواجد 15 سعوديا فقط بإجمالي ثروات يصل لـ63 مليار دولار، في بلد يبلغ تعداد سكانه 32 مليونا.

وجاء في التقرير بحسب «سبوتنيك» أن كندا التي يزيد عدد سكانها بأربعة ملايين نسمة فقط على السعودية، لديها 31 شخصا في المؤشر بمجموع ثروات 171 مليار دولار، كما في سنغافورة وهي دولة التي توازي حجم مدينة سعودية وعدد سكانها 5.6 ملايين نسمة، أحصى المؤشر 14 شخصية مجموع ثرواتهم 85 مليار دولار.

وتطرق التقرير للحديث عن حملة مكافحة الفساد، التي تشير لاحتمالية وجود ثروات أكثر مخبأة في السعودية، حيث تهدف الحملة لجمع 100 مليار دولار من الأمراء ورجال الأعمال المتورطين في عمليات فساد.

ويتواجد من ضمن المحتجزين في حملة مكافحة الفساد، أميران ضمن مؤشر “بلومبيرج”، وهما الوليد بن طلال، وسلطان بن محمد بن سعود الكبير، رئيس مجلس إدارة أكبر شركة ألبان في المملكة.

ونقلت الوكالة في تقرير من كتابة ماركوس تشينيفيكس، المحلل في مؤسسة “تي إس لومبارد” الإنجليزية، أن الثروات الشخصية مسألة خاصة جدا في السعودية.

وأضاف بندلتون “الحجم الحقيقي لثروات السعوديين قد يكون غامضا، حتى على الحكومة ذاتها التي لا تفرض ضرائب على الدخول، أو الثروات، وبالتالي فليس هناك حاجة بالنسبة لها لتقييم مقدار الأموال الشخصية لمواطنيها”.

التعليقات