التخطي إلى المحتوى
الفصل السابع من رواية ” جبروت دموعها ” للكاتب والإعلامي ” نصر الديب “

الفصل السابع من رواية ” جبروت دموعها ” للكاتب والإعلامي ” نصر الديب “

الفصل الثامن من رواية ” جبروت دموعها ” للكاتب والإعلامي ” نصر الديب “

أمام فيلا العروسين وفي زفة جديدة وأخيرة في المدخل يدخل علاء وعروسه الفيلا ومعهم محمد وسنية والدة علاء ونهي !!!!! فقط والباقي يذهب كل منهم الي بيته فانتهي الفرح ،، وتنظر هناء لعلاء مستنكرة وجود والدته ومحمد ونهي ،، نهي تشعر بالحرج وتوجه كلامها الي سنية : يلا بينا يا طنط احنا اطمنا عليهم
محمد لسنية بتريقة : يلا يا حاجة المولد انفض
سنية : وانت لسه هنا خلي عندك شوية دم !!
محمد : ربنا يقطع لسانك الطويل ده انا هنا يا أما علشان أوصل حضرتك بالعربية ،، اخلصي يلا انتي ايه ،، ما بتتعبيش
سنية : اخرس ” وتنظر لعلاء ” عاوز حاجة يا حبيبي
علاء : شكرا يا ماما
هناء : لسه بدري يا ماما مستعجلة علي ايه
سنية لسه هترد محمد يلحقها : والنبي ما نتي رده يلا بينا ويحاول أن يمسك ايد نهي وهو خارج وتضربة سنية وتضحك هناء وعلاء علي هذا الموقف ويخرج محمد وسنية ونهي ،، وينفرد علاء بهناء في أجمل ليالي عمرهم ،،،
علاء : فاكرة المفاجأة اللي قولت لك عليها
هناء : طبعا واموت واعرف
علاء : شوفي ده ” ويفتح الدولاب وهناء عينيها علي علاء ،، ويقول علاء : ده البسبور بتاعي وبتاعك ،، بكرا الساعة 11 لازم نكون في المطار هنقضي شهر العسل في التايلاند ،، الجو هناك دلوقتي تحفة
هناء : بجد ربنا يخليك ليا أنا لسه في بحلم ولا ده حقيقى ،، “ثم تحتضن علاء في قمة الحب ” ومحمد وسنية في الخارج والخناق يسيطر عليهم حتي يصلا الي فيلا سنية ووخناقات بينهم طوال الطريق ،، ونهي محتارة تنحاز لمن ؟؟؟
محمد يقف بالسيارة أمام فيلا سنية : والله يا طنط انا بحبك انتي اللي مش طيقاني مش عارف ليه
سنية : والنبي ايه!!!!
محمد ينظر بنصف عين لنهي : والنعمة يا طنط بحبك ،، ” تضحك نهي ”
سنية : بص لي أنا ،، وقولي المحلسة دي كلها وراها ايه !!!
محمد : انتي ديما فهماني غلط
سنية : اخلص قول انت عاوز ايه
نهي : ماتقول لها انت عاوز ايه واخلص
محمد : أقول
نهي : تشاور له برأسه علامة الموافقة
محمد : بصي يا طنط أنا عاوز أتجوز نهي وياريت تساعديني
سنية : بص يا حبيبي ،، انا مش ضدك ولا حاجة ،، بالعكس انا معاك وبحبك لكن نهي!!!! انسي يا عمرو !!!! العب غيرها يا صايع ،، عارف بيتكو يلا عليه والا هصور قتيل النهاردا ،، “وتصرخ في وجهه” : يلا غور
محمد : غورة أما تشيلك يا يا حيزبونة وقرشانة ،، يامرضعة قلووون يا أم 44
سنية : غور يا ابن!!!!! ويجري محمد من أمام سنية و وتدخل سنية الفيلا هي ونهي ،،، وينتهي يوم تعب علي الجميع لكنه كان جميل ،،
وفي اليوم التالي يسافر علاء وهناء الي تايلاند ليكملوا الحلم البديع ،،
وينزلا فى اجمل فنادق تايلاند ويستمتعون بكل لحظه قضوها فى شوارعها الجميله لكن الاوقات الجميلة تمر بسرعة البرق ،، وعاد علاء وهناء من شهر العسل الي الفيلا الخاص بهم ،، ويرن جرس الباب وتفتح الشغالة الباب ويجد سنية أمامه ،، وتقول في سرها : أعوذو بالله ،،
سنية : فين علاء
الشغالة : دكتور علاء
سنية : ايوا دكتور علاء ،، هو فين نهاره اسود ومنيل ،، انت يا علاء ،، يا دكتور علاء
علاء من الدور الثاني وهو يهرول من علي سلم الفيلا الداخلي ويحتضنها : ماما حبيبتي
سنية تتركه وتجلس علي الانترية : ماما حبيبتي !!! ماخلاص لقيت اللي يشغلك عن مامتك اللي سابت الدنيا كلها علشانك !! تسيبني وتسافر من غير ما تقولي وأنا اجي اخبط اخبط ومحدش يعبرني وتدي اجازة للشغالين واقعد علي نار لولا البواب قالي انك خدت الشنط انت والهانم بتاعتك ومش عارف انتو روحتو فين
علاء : أنا أقدر يا ماما،، أنا كنت عامل السفر مفاجأة ،، وبعدين أنا عارف انك مش هتزعلي لما تعرفي اني مبسوط ،،
سنية : أومال فين الهانم مراتك ،، مش ناوية تنزل تسلم عليا ولا ايه ،، ولا علي رجليها نقش الحنة لسه ، ولا لسه فاكرة نفسها عروسة
علاء : هي نزلة حالا عروسة بقي يا ماما
سنية بتريقة : عروسة !!!! شهر العسل خلص من يومين يبقي عروسة ازاي بقي
هناء : طنط ،، دا يه النور ده
سنية : ايوا يا حبيبتي منوره والنور نوري
هناء : ايه الشنط دي يا علاء
علاء : اه صحيح يا ماما ايه الشنط دي !!!
سنية : يا بني بعد نهي ما سافرت لبنان أنا لقيت نفسي في الفيلا الطويلة العريضة قاعدة زي قرد قطع ،، قولت أجي اعيش مع ابني حبيبي ومرات ابني حبيبتي !!!! ” وتقول الأخيرة من تحت الدرس ”
ويرن جرس الباب بشكل مستمر ومستفز ،، سنية : ده مين الغلس ده
نفنح الشغالة الباب ويدخل محمد وبصوت عالي : علاء علاء علاء حبيبي ،، ويحتضن علاء احكيلي عملت ايه واخبار الرحلة ايه وشهرالعسل
سنية : حيلك حيلك
محمد : يا أما !!!،، انتي ايه !! بتطلعي امتي !!!
سنية : ،، والله لاقطعهولك
محمد بخضه :تقطعهولى ؟؟؟ويضع يديه على خديه ويقول تقطعى ايييييييييه
سنيه:لسانك يا حيلة امك
علاء : بعد ازنك يا ماما انا نازل الشغل ماتيجي معايا يا محمد
سنية : انت لحقت ترتاح يا ابني ،،
علاء معلش يا ماما انا أخدت أجازة كتير ،، يلا يا محمد ولا قاعد مع مرات عمك
محمد يضحك بسخرية : انا ودكسان ما نجتمعش في مكان ،، جاي معاك طبعا ،،
علاء للشغالة : خدي شنط الحاجة وحطيها في أوضتها اللي تحت اللي جنب المكتب
الشغالة : حاضر يا دكتور
هناء : حبيبيب انت هتسبني وتمشي ،،
سنية : اذا كان هيسيب مامته اللي ماشفهاش من أكتر من شهر يبقي مش هيسيبك !!!! ايه عايزاة يفضل قاعد جنبك ويسيب شغله ،، ارحميه شويه خليه ياخد نفسه
هناء بينها وعلاءوامام محمد : انت هتسيبني لمامتك !! حرام عليك
محمد : بصراحة الله يكون في عونك ،، خدي بالك من نفسك ،، دي ممكن تاكل ايدك!!!
علاء ينظر لمحمد بغيظ شديد ،،: بلاش هزار يا محمد ،، يا حبيبتي ما تخافيش دي ماما عسل ه جامدة بس شوية لكن والله عسل عامليها حلو وهي هتحبك وتعاملك احلي
سنيه : يلا يا بني بقي انت اتاخرت ،، سبيه يا بنتي يشوف شغله وتعالي اقعدي جنبي ندردش شويه
يخرج محمد وعلاء وهناء تذهب الي سنة وتجلس بجوارها في خوف شديد
سنية : ايه يا حبيبتي انتي خسه ليه كده ما بتكليش ،،
هناء : لا والله يا ماما باكل كويس
سنية : بطنك مالها صفطانة كده ،، ايه مفيش أخبار عن بيبي
هناء : لا لسه
سنية : يا حوستي لسه ،، ليه يا بنتي دانا حملت في محمد بعد شهر بالظبط كانت الداية بتقولي
انتو جيل اليومين دول جيل خايب
هناء : نصيب يا طنط
سنية : الست والادتك جات لك ولا لسه
هناء : لسه يا طانط اقالت انها هتيجي بليل
سنية : تيجي بالسلامة تشرف ،، يا حبيبتي البيت بيتها
هناء : انا طالعة يا طنط بعد ازنك
سنية : وهتسبيني لوحدي
هناء : معلش يا طانط عاوزا انام شوية
سنية : فينك يا نهي كانت ما بتسبنيش لحظة ،، كانت نسمة
هناء : معلش يا طانط ،، استحمليني ” وتذهب الي حجرتها لتبعد عن أسئلة سنية الغبية
سنية : غوري اتخمدي خمدة لما تخمدك ،، عشنا وشوفنا ،، بنات اخر زمن !!! ” وتنادي علي الشغالة : تعالي يااا ا الا اسمك ايه يا بت
الخدامة : خدامتك قمر يا ستي
سنية : قمر !!! قمر بالستر يا اختي !!
الخدامة تضحك ضحكه خوف منها
سنية : قوليلي يا قمر اخبار علاء ومراته ايه
الخدامة : ما اعرفش يا ستي الحاجة
سنية : يابت قولي بس وانا احليلك بوقك
الخدامة : يالهو أنا سايبة الرز علي النار زمانه شاط
سنية : بتهربي مني يا بنت الايه ،، لكن هتروحي مني فين ،، قال ايه الرز شاط ،، شاط شعرك واقرعيتي يا بعيدة اما ادخل انا كمان اوضتي واشوفها حلوة ولا شكلها ايه ،،، وتدخل أو ضتها ،
ومحمد وعلاء في المستشفي الاستثماري التي تركها له والدة ومديرة المستشفي الدكتورة ليلي وهي في العقد الرابع ومطلقة وهي جميلة نوعاً ما ومافتة للنظر وبمجرد دخول الدكتور علاء المستشفي وكل العاملين يهنئون علاء علي الجواز وشهر العسل ،، وشكرهم علاء ومحمد كل عينه علي الممرضات يختار منهم واحدة ليتغزل فيها كعادته
ويصعد مع علاء الي جناح الادارة ليجد الدكتورة ليلي : الف مبروك يا دكتور علاء
علاء : الله يبارك فيك يا دكتورة ليلي
محمد : مفيش الف مبروك يا محمد
ليلي : الف مبروك يا محمد ،، هو حضرتك عريس !!!!
محمد : بصراحة لا بس بعتبر نفسي عريس
علاء يقطع حوار محمد وليلي ويوجه كلامة لليلي ،، اخبار المستشفي ايه
ليليل : كله تمام ،، ماشية زي الساعه وكإنك موجود ،،
علاء : ده اللي انا كنت واثق فيه
تدخل ممرضة : دكتور علاء في حالة لما عرفت ان حضرتك هنا طلبت حضرتك انك تعمل العملية واحنا حاولنا تفهمها انك مش فاشي النهاردا
علاء : ليه كده ،، أنا جاهز ،، يلا ،، محمد ماتتحركش من هنا لغاية انا ما اجي
محمد : خد راحتك خالص انا هنا مش هتحرك من هنا
علاء : هاه ،، ربنا يستر ويوشوش في اذنه لم نفسك ،،سامع لم نفسك ،، ويخرج وليلي مشغولة في ملفات المستشفي والحسابات
محمد يقطع هذا الملل : حضرتك معاك المهندس محمد عبد الجواد ممكن اساعد في اي حاجة
ليلي : هنا مستشفي حضرتك !!! هتساعد في ايه بس
محمد : في اي حاجة ،، حسابات مثلا
ليلي : لا شكراً
محمد : هو انتي حلوة كده ولا ومخبيه ورا الجد بتاعك ده دم شربات وزي العسل
ليلي : هاه
محمد : هاه ايه انتي بتدار ي انوثتك ليه ورا الجد ده مكشرة ليه ،، اضحطي ،، اضحكي الدنيا حلوة ،، ومش محتاجة كل التعقيد ده،، والنبي تبسم
ليلي : تضحك
محمد : ايوا كده شوفي وشك نور ازاي وانتي بتضحكي ،، شوفي شكلك في المراية ،، اتغيرتي ،،،
ليلي : بقول ايه يا استاذ
محمد محمد !!! انا المهندس محمد
محمد : انتي نسيتي ولا ايه !!!!
ليلي : ممكن تسيبني اشوف شغلي بقي يا بشمهندس
محمد : والنبي ما ان سايبك ،، شغل ايه !!! يا ما اشتغلنا عملنا ايه ،، عنيكي حلوة أوووي ،، ” ليلي يحمر وجهها ،، ،، ورا البالطو الابيض ده اكيدجمال مستخبى
ليلي ك انت يا بشمهندس عيب كده
محمد : هو انتي مش لابسة حاجة تحت البلطو ولا ايه
ليلي : لا طبعا لابسه ، مش باين ولا ايه
محمد : مش متاكد الصراحة ،، خلاص اقلعيه نتأكد !!!
ليلي : انت عاوز ايه بالظبط يعني
محمد : تقلعي البالطو ده ممكن !! حاجة سلهلة أوووي واخلصي مني
ليلي : تقوم بخلع البالطو وتقو اما اشوف أخرتها معاك
محمد : يالهوي ايه ده انت رهيبه ،،ن يالهووووي ” ويشعر محمد بالإغراء الشديد من جمال ليلي وجسدها الفتان وليلي تشعر انه تغير وسلوكه تغير فترتدي البالطو الأبيض وهي بترتديةو يحاول محمد أو يمنعمها من إرتداء البالطو فيمسك يديها وتاتي يده علي منطقة حساسة في جسد ليلي فتمسك ليلي الأباجورة التي أمامها وتضرب محمد بها
ويصرخ محمد بشدة بشدة بشد

التعليقات