التخطي إلى المحتوى

كلمة بالإشارة 21-1-2018 ،، قمة الغباء الهجوم علي عنان

منذ أن أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس ترشحه رسمياً لانتخابات رئاسة الجمهورية ، وأعقبه بسويعات صغيرة فيديو للفريق سامي عنان يعلن هو الأخر  الترشح رسمياً لرئاسة الجمهورية ، ومن قبل كان المحامي والناشط الحقوقي خالد علي ، أعلن الترشح لرئاسة الجمهورية ، وفي أقل من 24 ساعة نجد هجوم شرس من جميع الأطراف وأنصار الثلاثة علي بعض ،، وأتباع كل طرف ينبش للمرشحين في الماضي ليحصل علي أي فيديو أو تصريح أو موقف ليؤثر علي شعبية المنافسين !!!!

والطبيعي أن يجد السيسي هجوم شرس لأنه العدو الأول لدولة قطر ولجماعة الاخوان منذ ثورة 30 يونية وما للإخوان من أذرع إعلانية وأبواق إعلامية ،، والجماعة تعتبر السيسي هو كاسر شوكتهم ،، لذا المخطط الدائم لديهم هو كسر السيسي بأي ثمن وهذا ليس وليد اللحظة ، بل منذ 5 سنوات تقريبا وحتي يومنا هذا والجميع اعتاد علي هذا الهجوم الذي لم يؤثر في السيسي  ،، علي الرغم استغلال  البعض للظروف الاقتصادية الصعبة لمصر في الفترة الحالية بعد وبخاصة بعد تعويم الجنيه !!!!!

لكن ما أراه غريباً هو الهجوم الشرس علي الفريق سامي عنان ،، فمنذ اعلان ترشحه وهناك حملات شرسة ضدة ،، وليس من الاعلاميين فقط بل من النشطاء علي مواقع التوصل الاجتماعي ، وليس من أنصار ومحبي السيسي فقط ،، بل من انصار المرشح خالد علي وحمتله التي اشتركت في تشويه عنان والسيسي أيضاً !!!!

 

فعلي الرغم أن عنان يجد تيار مشهور يساندة ، والدليل استقطاب هشام جنينه معشوق الاخوان  ،، وهذا التيار معروف عنه انه كان يمتاز بالحشد في الانتخابات في السابق لكن اليوم أعتقد أنه اضعف ما يكون في مساندة عضو مجلس شعب !!!!

وأنا اجد أنه من الغباء السياسي الهجوم علي سامي عنان ،، وخالد علي ، لأن تواجدهما في صراع الانتخابات ماهو الا تكملة للوجاهة الانتخابية والديمقراطية في الانتخابات الرئاسية ،، كما أن وجود تنافس محسوم أفضل من الاستفتاء !!!!! وأنا ري أن استعجال عنان لهذه الدورة ماهو الا انتحار سياسي ،، وان كنت أري أنه كان من الافضل لعنان الانتظار للدورة القادمة ،، لكان من الممكن ان يجد مردود أفضل .

وأخيراً أقول لعنان ولخالد علي وحتي للمأذون والاعلامي وموظف الصحة ، الذين اعلنو ترشحهم لانتخابت الرئاسة ،، إن من حق أي مواطن، يرى في نفسه الأهلية لشغل منصب الرئيس، الترشح للانتخابات الرئاسية، وعلي المرشحين وضع برامجهم الانتخابية بكل شفافية وصدق .

وشكراً لكم علي حسن تعاونكم لاكمال المسرحية الانتخابية ،، فعذرا لا توجد منافسة حقيقية في الانتخابات الرئاسية !!!!

“نصر الديب “