التخطي إلى المحتوى
الفصل التاسع من رواية ” جبروت دموعها ” للكاتب والإعلامي ” نصر الديب “

سنية : محمد !!! محمد !! محمد !!!محمد بانفعال شديد : اييييييييييييه !!! يخرب بيت محمد واللي جابو محمد !!! عاوزا ايه ؟؟؟سنية في نفسها : وحياة امك اللي مسكتني عليك انك ممكن تساعدني ،،وتقول له : يا محمد ،، انت عملت اللي انت عاوزه أهو ،، ،، باقي بقي اللي عليك يا محمد يا ابنيمحمد : يا ابني !!! ،،، سبحانه ،،، هو المعز المذل !!!!نهي : محمد هتعمل ايه علشان تخرجنا من هنا !!!محمد لنهي : 10 دقايق وراجع ،، هتوحشيني الحبة دول يا حبيبتيسنية بصوت خافت : وحشتك عقربة يا بعيدمحمد : بتقولي ايهسنية : روح يا حبيبي ترجع بألف سلامة ” ويخرج محمد وعلاء ويطلب محمد وعلاء من الظابط أن تستمر نهي وسنية في حجرة الضابط النوبتجي 10 دقايق بس لغاية أما يرجعوا “
علاء : نفسي اعرف انت هتعمل ايه علشان تطلعنا من المشكلة دي شكلك واثق أأأويمحمد : والله أنا ما عارف هعمل ايه ،، لكن الغريب انا واثق علي ايه مش عارف ،، ،،و لكن اللي أنا عارفه حاجة واحدة ،،، إن أنا لازم اطلعهم ،، لأن لو معرفتش اطلهم أمك الحاجة سنية هطلع عين ،،، بقولك ،، روح شوف المحضر اللي اكتب لاية علي ما اشوف الاستاذ حمودة المحامي إتأخر ليه ؟؟ علاء : ماشي
محمد لعامل في محل مكالمات في المطار : ممكن تليفون لو سمحت ويقوم بالاتصال بمكتب الاستاذ حمودة المحامي :الووو مكتب الاستاذ حمودة ،، ممكن أكلمه لو سمحتي ،، في المطار ؟؟ ما أنا بكلمك من المطار !!! ولسه ماجاش ،، يعني هو قالك انه رايح المطار ،، طب خرج من امتي ،، طب كويس يعني علي وصول ،سلام ” محمد يعطي للموظف 50 قرش ” ويذهب الي الباب الرئيسي للمطار ،، وفجأة يظهر الاستاذ حمودة المحامي وهو في هندامة المهرول عليه وغير مهتم بمظهره ،، وذو بروز كبيرة في جسدة محمد : ايه يا عم حمودة انت هتعمل عليا محامي مشهور ومشغول ولا ايهحمودة : في ايه بس يا بشمهندس محمد : انا مش مكلمك من ساعة ونص وقايلك حصلني علي المطار ، لازم يعني أستني سعادتك

حمودة : معلش يا كبير المواصلات صعبة ،، المهم ايه الموضوع

علاء ينادي علي محمد وفي يده ورق المحضر : محمد

محمد : صورت المحضر

علاء : والله طلع عيني علشان اعرف اصورة لكن الحمد لله كان في حد اعرفه وصورهولي

محمد : هاته ،، اتفضل يا حمودة بيه ورينا بقي هتتصرف ازاي ،، تعرف انت لو معرفتش تتصرف !! انت عارف انا هعمل فيك ايه !!

حمودة : هات الورق وسيبها علي الله ،،” حمودة يأخذ الورق ويقرأ فيه شمال ويمين وفي الأخريقول ” ،، صعب جداً طبعاً ،، ده الحاجة سنية اعتدت علي موظف الجمارك بالضرب

محمد : نهارك اسود يعني ايه

حموده : اللي ممكن تطلع نهي انما سنية صعب جداا

علاء : هو ده العبقري اللي انت جايبة

محمد : حمودة!!! ،،، في محامي اسمه حمودة ،، تصدق انا اللي غلطان اني ألجأ لواحد زيك

حمودة : طب ليه الغلط طيب ،،

محمد : بقولك يا أبو كرش أنت ،، أنا عندي فكرة لو اتنفذت صح هتحل المشكلة كلها

علاء : ومستني ايه

حمودة : فكرة شمال !! انت عارف ماليش في الشمال أنا رجل قانون وبس

محمد : بص بقي شمال يمين ،، هتنفذها غصب عنك ،،

علاء : ما تقول ايه اللي في دماغك واخلص

محمد : بص يا حمودة ،، دلوقت الموظف ده مرتشي !!
حموده : وعرفت ازاى هو طلب منهم رشوه
محمد:من تصرفاته عرفت انه بيموت في الفلوس !! لأنه قدر جمرك دهب نهي ب 2000 يورو وطبعا ده مبالغ فيه جداااا ،، نهي لو كانت فهمته من الاول كانت غمزته ب100 جنيه او حتي 200 وكانت هتعدي لكن هي ماعرفتش تتصرف معاه ،، واللي زي ده سهل جدا يتنازل عن المحضر لو زغللنا عينه بالفلوس ،، وضغطنا عليه اننا هنشتكيه

حمودة : فهمتك ،، هنشتكي الموظف ان هو اللي ابتزهم ولما رفضو اتبلي عليهم

محمد : بص هي كده بس مش بالظبط

علاء : انا مش فاهم حاجة

محمد : اصبر انت بس يا علاء وهتفهم كل حاجة ،، “يفكر محمد برهة ” ثم يقول : بص يا حمودة تكتب شكوي لرئيس الجمارك وتكتب فيها الواقعة من البداية ونقول انه طلب رشوة علشان يلغي ال2000 يورو ولما رفضو بدأ يبتزهم ويرخم عليهم وحاول يعتدي علي نهي وده اللي دفع الحاجة سكينة في التدخل

علاء : ويروح يقول لموظف الجمرك ليه ؟؟

حمودة : تخويف مش أكتر علشان يتنازل عن المحضر اللي عمله للحاجة سنية

محمد : الله ينور عليك يا حمودة بيه ،، بدأت تفهم أهو ،،، نفذ بقي وأنا جاي معاك وأنت يا علاء خليك هنا

حمودة : علي جثتي أشترك معاك في النصب ده

محمد : هتنفذ يا حموده

حمودة : بص بقي انا مش هنفذ يعنى مش هنفذ

محمد:هتنفذ وانت فاهم

حموده : انا مش فاهم ومش هنفذ بردو

محمد :انت الى جبته لنفسك …. هى كلمه وحدت هقولهالك يا سوسو شخلع

حموده:قولتلى مكان الموظف فين !!

محمد: ايوه كده اتعدل

علاء :محمد مين سوءو شخلع

محمد: ده موضوع يطول شرحه مش وقتك خاااااااااالص

” ويذهب محمد وحمودة الي الموظف الذي اعتدت عليه سنية ،، ” محمد : مساء الخير

الموظف : مساء النور ،، أي خدمة

محمد : بقي يا مفتري شوية دهب استعمال شخصي مايجيش 250 جرام عاوز تجمركهم بـ 2000 يورو ،،

الموظف : انا شايف كده ان الدهب ده عيار 22 ومش موجود منه في مصر وكمان في فصوص الماظ

محمد : وانت بصراحة خبير في الدهب والالماظ !!!!

الموظف : انت بتتريق

محمد : انت لسه شوفت حاجة انت اصلا نصاب وحرامي

الموظف : انت بتقول ايه !!

حمودة : بص يا أستاذ احنا مش جايين نتخانق معاك

الموظف : اومال الاستاذ اللي معاك ده بيعمل ايه ؟؟؟

حمودة : خليك معايا أنا ،، انا محامي نهي والحاجة سنية ، عارفهم طبعا ،، وانا كاتب شكوي وداخل بيها لمدير الجمرك بالمطار ،، وعلي فكرة انت هتتأذي جامد ،، وأنا مش حابب كده

الموظف : لا بقي اعمل اللي أنت عاوزه ،، أعلي ما في خيلك اركبه

محمد : خيل ايه وبتاع ايه ؟؟ يا عم انزل الارض مالك متكبر ليه ،، الراجل بيحاول يحلهالك ويحتفظ بشكلك ومنصبك ،، وكمان هيجيب لك حقك

حمودة : اصبر انت بس يا محمد ،، صدقني يا أستاذ التهم الموجه ليك ممكن تصل لرفدك وأنا مش بحب أأذي حد ما تضطرنيش أعمل كداا ،، أنا سألت أكتر من زميل لك الدهب يقدر جمركه بكام ،، كله ماعداش 400 أو 500 جنيه مصري

محمد : علشان كده انا مش هتنازل عن الشكوي لازم اقدمها لمدير الجمارك في المطار

حمودة : اصبر بس يا استاذ محمد ،، مكن تسيبني معاه شويه

محمد : يعني ايه ،، اطلع انا منها ،،طب ازاي

حمودة : انا بقولك لو سمحت سبنا لوحدنا شويه

محمد : سايبكو بس حق خطيبتي وحماتي انا مش هسيبه أبداااا

حموده : بص يا أستاذ اسأل واحد بتاع قانون هتلاقي نفسك في موقف لا تحسد عليه ،، وأنا بعرض عليك عرض ،، ياريت تحسبه كويس وماتضيعوش

الموظف : قول عرض ايه

حمودة : بص يا سيدي انت تتنازل عن المحضر اللي انت عامله في الحاجة سنية

الموظف : صعب جدا اتنازل ،، دي بهدلتني قدام المطار كله وفرجت عليه امة لا اله الا الله

حمودة : ولو قولت التنازل مش ببلاش ،، والتنازل هيحميك من الفصل من الشغل وكمان فوقيه ترضية بـ 500 جنية

“الموظف في حيرة من أمرة ولا يستطع الكلام ،، سنية أهانته وفي نفس التوقيت هو يخاف بشدة من الشكوي التي قد تتقدم فيه ”

حمودة : انت بتفكر في ايه ،،، مافيهاش تفكير ،، بص هرفع التعويض لـ 1000 جنيه وده اخر كلام عندي ،، وطبعا ده مبلغ ضخم جدا

الموظف : وحق البهدلة

حمودة : يا سيدي دي ست كبيرة ؟؟؟ اعتبرها والدتك

الموظف في فرحة وفي نفس التوقيت يظهر التردد : ماشي يا أستاذ اتفقنا

حمودة : الله ينور عليك !!! امسك بقي دول 500 جنيه ،، وأول ما نخلص خاااااالص هديك ال500 التانيه يلا بينا ”

يذهبا الي محمد ومنها الي ظابط الشرطة ويقوما بالتصالح والتنازل ويقدم حمودة لرئيس الجمرك لتقدير الذهب رسميا وتوصل الي 350 جنية جمرك ودفعهم محمد

وخرجت سنية ونهي من الحبس و محمد ويفتح باب السيارة الأمامي : اتفضلي ياأحلي طنط ، “سنية تنظر له نظرة متناقضة ”

محمد : بقولك يا علاء ياريت تسوق انت

علاء : ياعم سوق وخلاص ”

محمد : انت مش شايف ويشاور علي ذراعة الملفوف برباط الضغط “ويجلس محمد بجوار نهي علي الكنبة الخلفية للسيارة ونهي تنظر له بنظرة اعجاب وحب في استحياء ”

سنية : نفسي أعرف يابن الجنية انت طلعتنا ازاي

نهي : الموظف يا طنط كان بيمضي علي محضر التنازل وكل شوية يبص لك يا عمتو ويفتكر اللي انتي عملتيه فيه ،، صحح يا محمد انتي عملت ايه خليته يتنازل

محمد : يتنازل ايه وبتاع ايه ده وقته ،، يا ستي خلينا في خطوبتنا هنفذها ازاي

سنية : خطوبة ايه ؟؟؟!!

محمد : وحياة امك

علاء : اتربي يا زفت دي أمي ومرات عمك عيب

سنية لمحمد : وحياة امك انت لو ما اتلمتش لأكون عاملا فيك زي ما عملت في الكلب بتاع الجمرك وزيادة شويتين

محمد : أصلك بتستهبلي ،، يعني أنا لسه مطلعك من مصيبة سودة وكنتي هتنتصي فيها 10 سنين سجن ،، وانا اعرض نفسي للخطر علشانك وفي الاخر تقولي خطوبة ايه!!! ليييه ،، الفاتحة اللي قريناها دي ،، كانت علي روحك !!!

سنية : طلعت روحك يا بعيد

محمد : دلوقتي طلعت روحك يا بعيد ، أومال فين المسكنة والذلة اللي كنتي فيها وقال ايه كنتي بتقوليلي ،، حاضر يا محمد يا بني !!!

سنية : خلاص أنت ايه !!! ماصدقت

محمد : مفيش خلاص ،، احنا أول ما نروح تتصلي علي بابا نهي وتحددي معاد معاه يجي من لبنان علشان نعلن الخطوبة ،، قولتي ايه !!!

سنية : طيييييييييييب ،، دأنت حمه

محمد يتكلم مع نهي بصوت خافت جداً : وحشتيني ياقمر ،، أخيراً يا نهي بقيتي ليا ،، دأنا عملت المستحيل علشسان أووفي بوعدي وأطلعكو علشان تبقي ليا

نهي بنفس وتيرة صوت محمد الخافت جداً : بجد انا كنت في كابوس ومكنتش متخيله اننا هنطلع بالسهولة دي

سنية : صحيح يا محمد أنت عملت ايه علشان نطلع من المصيبة دي أنا نفسي أعرف

محمد : يخرب بيت سنينك يا شيخه !!! انتي ايه !! جاسوسه !! دأنا اللي قاعد جنب نهي وسامعها بصعوبة جدا ،، وهي كمان سمعاني بالعافية ،، نفسي أعرف بقي ،، أنتي سمعتينا إزاااي

علاء : يابني اتلم ولم نفسك بقي راعي انها أمي ،، يا غبي الست دي أمي فاهم

محمد : خلاص غلطنا في بالبخاري يعني ،، متأسف يا حاجة حقك عليا “ويتكلم مع نهي “لغاية ما أكتب كتابي عليكي وبعد كدا بالجزمة

سنية : إإإإييييييييييه تاني !!!

محمد : أهو أنا اتخرست خالص

ويصل الجميع الي فيلا علاء

هناء تستقبلهم وتقول ماما حمد الله علي سلامتك

سنية : حمدالله علي سلامتك !!! ،، كنتي فين وأنا في التخشيبة !!! إزاي تعرفي ان انا في ورطة وماتفكريش تيجي تشوفيني

علاء : يا ماما هي كانت جاية معانا لكن أنا قولت لها خليكي هنا علشان لو حد اتصل وخاصة الاستاذ حمودة المحامي أو احنا احتاجنا حاجة

محمد : يا طنط ، يا تيته ،، انتي في ايه!!! ولا في ايه!!! ،، انتي المفروض تقولي فين الحمام علشا تتليفي من البراغيت اللي معششه في جتتك من الحجز

نهي : أه والله أنا أموت وأخد شاور

محمد : شايفه بتقوول شاور إزاي ” عسل والنبي عسل ” ،،، تضحك نهي ضحكة دلع

هناء : تعالي يا حبيبتي اوضتك انا مجهزهالك فوق وفيها حمام كمان ،،

نهي شكرا ليكى يا هناء وتصعد نهي وهناء وعلاء الي الدور الثاني وتصعد سنيه لكن محمد يمسك يدها “: رايح فين يا عسل أنت

سنية : عسل !!!

محمد : طبعاً وأحلي عسل أبيض كمان

سنية : عاوز إيه يا ابن توحيدة

محمد : ابن توحيدة !!! ماعلينا !! عاوزك تتصلي علي أخوكي

سنية : دلوقت

محمد : اللحظة دي وحياتك ما أنا سايبك ،، خدي بالك لما بكون عاوز حاجة ببقي حمه ،، فاخلصي مني واتصلي علي أخوكي

سنية ” طب هات التليفون

محمد : بس كده ” يذهب محمد ويحضر لها التليفون “: اتفضلي يا أحلي حاجة سنية

سنية : تخرج رقم تليفون شقيقها والد نهي : خد اتصل علي الرقم اللي فوق ده

محمد يتصل بالسنترال ،، الووو سنترال لو سمحت عاوز مكالمة دولي لبنان ،، الرقم اه ” 9617687466248 ” جرس جرس ،، اتفضلي يا ستي الحاجة يا عظيمة وفي سره : ان كان ليك عند الكلب حاجة قوله يا سيدي : اتفضلي يا سيدتي

سنية في دهشه : هات ،، الووو الووو ،، اخويا ازيك يا حبيبي ،، عامل ايه وسلسبيل عاملا ايه ،، مجتش ليه مع نهي ،، انا كنت مستنياك

محمد : الخط هيفصل ،، اخلصي

سنية : انت ما تعرفش مش كنا في الحجز أنا ونهي

محمد : يالهوووووووووووي دي هتحكي اخلصي وادخلي في الموضوع

سنية : اه والله يا أخويا كنت في البرش علشان موظف ابن كلب بس انا عرفته مقامه ،، الوووو الوووو الوووو ،،، الخط قطع

محمد : انا مش قولت لك ان الخط هيقطع يا رغااايه ،، هاتي التليفون “وفجأة يرن التليفون ” الووو ،، عاوز الحاجة سنية!!!! ،، اهي جنبي ،، أخوكي هو اللي اتصل ،، اخلصي بقي وادخلي علي المفيد

سنية : لا يا اخويا مفيش حاجة احنا خلصنا المشكله وطلعنا ،، نهي !!! نهي فوق في الحمام

محمد : يا حاجة قوليله علي موضوعي

سنيه : أه يا اخويا عندي موضوع كنت عاوزه اقولك عليه ،، في عريس كلمني علي نهي قولت له لما أشور علي أبوها ،، مين !! محمد ابن عم علاء ابني ،، شاب كويس !!!! تنظر لمحمد ومحمد يقول لها : ايه ؟؟؟ كويس طبعا

سنية : كويس طبعا يا اخويا واخلاق أووووي ” ونحرك شفتيها بحركه معترضه مسّاحات ”

محمد : اوووي اووي ،،، والله دأنا غلبان

سنية : هو بيشتغل مهندس وعندو مكتب مقاولات كبير ،، والله يا اخويا انا شايفه انه مناسب وميال ليها والي حد ما انا شايفه ان نهي مش ممانعه

هتتزل امتي يا اخويا ،،،
صعب ليه !!!!
يومين بس ،،،
طب وبعيدن ،،
نيجي بيروت !!!!

محمد : اه نروح نروح

سنية : طب أنا هشوف علاء والعريس ونشوف نقدر نجيلك بيروت ولا هنعمل ايه ،، أومال فين سلسبيل مش سامعه صوتها !!! اه طيب لما تيجي ابقي سلملي عليها ،، عاوز حاجة يا خويا ،، خلاص احنا علي اتصال !!! سلام يا اخويا ،، مع السلامة ” وتوجه كلامها لمحمد : ايه رأيك بقي إنبطيت يا رخم ،، خلاص ارتحت!!!

محمد : اخيرا عملتي لي حاجة عدله

سنية : شوف بقي هتعمل ايه لأن صعب جدا ياخد أجازة من الشغل في الوقت الحالي وقدامة 5 أو 6 شهور علي الاقل

محمد : نروح له طبعا ،،

سنية : مالك كدا!!! ،،، مستعجل علي ايه !!

محمد : انت مالك انتي ” روحي بقي خدي لك شاور زي نهي وانا هشوف علاء هيعمل ايه

سنية : شاور ،، اتريق يا ابن توحيدة ،،، الله يرحم ” وتنادي يا هناء أنتي يا هناء ،، انتي روحتي فين !!!

هناء : انا كنت مع علاء فوق بجهز له الحمام ،، لانه بيرفض ان حمديه انها تحضر له الحمام ،،

سنية : تعالي حضري الحمام ليه ،،

هناء : يا حمدية ،،

حمدية : ايوا يا ستي ، تعالي حضري الحمام لستك الحاجة

سنية لهناء : بقولك ايه انا عاوزاك انتي اللي تحضرهولى

محمد يتدخل : هناء ،،،، علاء بينادي عليكي الحقيه الا تقريبا الميه قطعت بسرعه ،، وانت يا حمدية خليك مع ستك الحاجة شوفيها عاوزا ايه ،، وتنظر له سنية بنظرة غيظ شديد ويرن جرس التليفون وحمديه تذهب لترد لكن محمد يمنعها : روحي انتي شوفي الحاجة وانا اللي هرد علي التليفون ” محمد يرفع السماعة : الووو ،، ايو هنا منزل الدكتور علاء ،، المستشفي ،!!! طب لحظة واحد ة ،، وينادي علي علاء

علاء : في ايه بتنادي كدا ليه

محمد : تليفون من المستشفي

علاء : اقفل عندك وانا هرد من هنا

محمد : ماشي ” ويجلس محمد وتنزل نهي علي السلم من الطابق الثاني وهي في أجمل طلة ونضارة وجه جميل صبوح ”

نهي : ايه ده ،، انت لوحدك !!!

محمد : ايه !!! خايفه مني

نهي ،، لا طبعا مش خايفة منك خالص علشان عارفا انك بتحبني واللي بيحب حد صعب يزعله

محمد : صح كلامك صح وانتي بقي ايه !!

نهي : هو ايه اللي ايه !!

محمد : هبلة دي ولا ايه !!! ايه ،،، يعني بتحبيني ولا ايه!!

نهي بضحكة جميله : ولا ايه !!

محمد : انا في الجد رخم ،،، هو سؤال عاوز اجابة صريحة ،، انتي بتحبيني !!

نهي : رغم ذكائك الشديد ،، لكن مش فاهم

محمد : فاهم ايه !!!

نهي : علي فكرة انت بتستهتل

محمد : بصراحة أه ” ويضحك ” قولي بقي

نهي : بص يا محمد في حجات لو اتقالت تفقد كتير من معناها ، مش شرط ان انا اقولك بحبك يبقي بحبك ،، الكلام مفيش أسهل منه !!! ،، لكن الاحساس مفيش اجمل منه ،، فاهم الاحساس !!!

محمد : هقولهالك ومن الاخر اوقات بنبقي متأكدين من حجات وحاسين بيها جدااا ،، لكن بنحب نسمعها ”

وينزل علاء وهو مرتديا ملابس الخروج ” محمد يقول له : انت لابس كدا ورايح فين

علاء : رايح المستشفي وفي حالة محتاجة عملية ضروري وانا اللي لازم اعملها بنفسي ،، ما تيجي معايا

محمد ” لا شكرا

علاءبمكر. ودهاء : ماتيجي ده حتي الدكتورة ليلي ،، سألتني عليك وعلي ايديك عاملا ايه

نهي : صح يا محمد انا نفسي اسألك ايدك ايه اللي عمل فيها كده ورابطها ليه

علاء : رد يا أستاذ وقول لها ايه اللي عمل في ايدك كدا

محمد : اه !!! دي حادثة عربية بنت كلب دخلت فيا احدة سايقه حمارة بقول لها حاسبي حاسبي ،، وهي ولا هنا ،، وفضلت اقاوم بايدي واقاوم لحد اما مفصل الكوع كان هيتخلع ،، لكن الحمد لله

نهي : وعملت عليه اشعه واطمنت عليه

علاء وهو يغمز لمحمد: اه والله فكرتيني ده حتي دكتورة نرمين بتاعة الاشعة سألتني عليك بردو

نهي : مين ليلي ومين نرمين دول

محمد : اه اصل ليلي هي الحمار اللي خبطني بالعربية ونرمين الله يكرمها هي اللي عملت الاشعة وكانت حالتي صعبه أوووووووووي !!!! كنت بتألم وأصرخ وأقول أه أه

نهي : ماشي

محمد : انا مضطر أمشي علشان ورايا شغل كتير هشوفك بليل

نهي : مش عارفا هخرج ولا لا

محمد : عموما هتصل قبل انا ما اجي ” ويكلم علاء ” يلا يا فالح !!! ،،، اتاخرت علي العملية ” ليلي ونرمين ،، ماشي يا رخم !!! كل واحد وله زنقه

ويخرج محمد وعلاء
ويرجع محمد : تخيلي انا نسيت حاجة مهمه
نهي : ايه
محمد : سنية كلمت بابا وقالت له علي موضوعنا وقال انه مش هيعرف يجي الا بعد 5 او 6 شهور
نهي : طب وبعدين هنعمل ايه ؟؟؟
محمد : كدا بقي مفيش غير اننا نروح لبنان
علاء دخل : يلا يابني علشان اوصلك في طريق
محمد : حاضر
نهي : خلاص نروح لبنا الاسبوع اللي جاي
علاء : نروح !!! لبنان هو مين اللي هيروح لبنان
محمد : هو انا ما قولتلكش
علاء : لا
محمد : المفروض ان كلنا نروح لبنان علشان اخطب نهي
علاء : والله فرصة أكمل شهر العسل في لبنان
محمد : عسل اسود علي دماغك ،،
علاء : ليه بتقول كدا
محمد : لان يا فالح امك هتكون معانا
علاء : طب يلا بينا علشان ألحق المريض
محمد : مع السلامة يا نهي مضطر اسيبك ،، علي عيني
علاء : اخلص يا رخم
محمد : هتوحشيني
علاء : اخلص
محمد : يلا يا عم ويخرج محمد وعلاء ،،
محمد : ياساتر هو الواحد ما يعرفش يقولها كلمتين علي بعض
علاء : بكرا تتجوزو وتزهق منها ومش هتقول لها ولا كلمة هتكون زي الاخرس
محمد : مش انا يا حبيبي مش أنا
علاء : بكرا نشوف اركب اركب ،، وتسير السيارة في الشوارع ،،،،،،،،،،