التخطي إلى المحتوى
أوروبا تدق ناقوس الخطر تحذير من غزو لعرائس داعش

أوروبا تدق ناقوس الخطر تحذير من غزو لعرائس داعش

حذر مسئولون أوروبيون من إمكانية عودة حوالى ألف متشددة إلى الغرب، وهو ما يشكل خطرًا حقيقيًا على أمن وسلامة هذه الدول، حسبما أفادت شبكة “سكاى نيوز” عربية اليوم السبت.

ووفق ما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن بروكسل تخشى من عودة مئات النساء مع أطفالهن بعد فرارهن من مناطق التوتر في كل من العراق وسوريا وليبيا.

وكشف تقرير صادر عن “فرونتكس”، وهي وكالة تابعة للاتحاد الأوروبي تختص بمراقبة الحدود الدولية للدول الأعضاء، أن التهديد “فى تصاعد ويتطور من يوم لآخر”.

وأوضح التقرير أن التهديد قادم من النساء اللواتى فقدن أزواجهن الدواعش خلال المواجهات وكذلك من الأطفال الأيتام، مضيفًا “من الصعب حاليًا تقييم التهديد، لكننا على يقين من أنه سيطول أمده”.
وتابع التقرير: “ما يُقدر بنحو 30% من 5000 مقاتل إرهابى أوروبى عادوا إلى بلدانهم قادمين من سوريا والعراق وليبيا”.
وأضاف: “حوالي ألف عروس غادرت أوروبا صوّب الجماعات المتطرفة وخصوصًا داعش، سُيعدن لا محالة إلى دولهن”.

ويأتى ذلك في خضم صدور تقارير “مخيفة” تقول إن النساء أصبحن يضطلعن بأدوار “أكثر نشاطا” داخل التنظيمات المتطرفة.

التعليقات