التخطي إلى المحتوى
الفصل السابع عشر  من رواية ” جبروت دموعها ” الكاتب والإعلامي نصر الديب #جبروت_دموعها_نصر_الديب

الفصل السابع عشر من رواية ” جبروت دموعها ” الكاتب والإعلامي نصر الديب #جبروت_دموعها_نصر_الديب

الفصل التاسع من رواية ” جبروت دموعها ” للكاتب والإعلامي ” نصر الديب “

يسمع صراخ كبير اه اه اه
محمد:فى ايه؟؟؟
الجميع ينظر الى المكان الذى يخرج منه الصراخ وتوقع محمد ات تكون هناء زوجة علاء قد جاءها المخاض
محمد:فى ايه يا هناء
هناء:وهى تنظر باستغراب شديد مش عارفه
وجاء اليهم عامل البوفيه مهرولا ويقول
الحقو يا جماعه فى ست كبيره جوع مرميه على الارض وبتصرخ
يجرى كلا من محمد وعلاء وباقى العاءله وبعص من المعازيم الى البوفيه وعندما يراها علاء بوضعيتها المزريه يجرى مهرولا
ماما ماما فيكى ايه ليرى شحوب وجهها وتمسك بطتها وتصرخ بالم
فنظر محمد للحشد وقال لهم لو سمحتو يا جماعه ممكن تطلعو بره عشان النفس ونقدر ننقلها
وعمال البوفيه والمسؤل عنعا فى حالة زعر وقد تم الاتصال بالسعاف لياتو سريعا
محمد :مالك يا طتط حاسه بايه
سنيه تنظر له ولا تستطع الكلام
علاء: اكلتى ايه يا ماما
تشاور له على التورته
محمد نظر للعمال لو سمحتم محدش ياكل من التورته ولا الجاتوه

عامل البوفية : يافندم احنا أكلنا من الجاتوه وأكتر من قطعة كمان ، ومفيش حد فينا جراله حاجة

“سنية تحرك رأسها تريد أن تتكلم ” وعلاء يصنع لها محلول ملح ويحاول معها لتشربه  ويسألها : انتي كلتي حاجة تانية غير الجاتوه والتورته

سنية تتكلم لكن بشكل متقطع :  لا لا

محمد : تفتكر التورته هي اللي فيها حاجة ؟؟

علاء : أكيد في حد عمل فيها حاجة  شوفو كدا دكتور محرز لسه في الفرح ولا مشي

دكتوره نهلة  : ايوا موجود كان معايا من شوية

علاء : لو سمحتي يا دكتوره  خدي التورته دي وتحفظي عليها ود. محرز يحللها

محمد : ايه يا جماعة واقفين ليه كدا لو سمحتو ممكن تطلعو بره علشان النفس

علاء : يطمن علي والدته كل لحظة ويقول لها : ماتخافيش يا ماما ان شاء الله خير  ” ثم يدخل رجال الاسعاف بالنقاله ” تعالو بسرعة من هنا ” ويحمل رجال الاسعاف سنيه ،، ويمشي بجوارها علاء ومحمد حتي وصلو الي سيارة الاساف وسنية تتوجع من الألم الشديد “

علاء : ارجع انت يا محمد وكمل فرحك

محمد : انت بتهزر !!! صح !! ؟؟ استحالة اسيبكو طبعا ، وأنا لازم أكون معاكو

محمود : اسمع كلام علاء يا محمد ، خليك أنت هنا واحنا هنطمنك ارجع لفرجك يا ابني

محمد : فرحي !!؟؟ ماباظ خلاص ، مين له نفس يفرح !!! ويركب محمد وعلاء ومحمود مع سنية في سيارة الاسعاف

نهي تحاول تركب معهم لكن مفيش مكان : وأنا  !! هتسبوني كده

محمد : طنط لو سمحتي خدي نهي هناء وحصلينا

وتغادر سيارة الاسعاف حتي تصل الي مستشفي الدكتور علاء وسنية تزيد من التوجع وحالةطوارئ كبيره في المستشفي وتقف السيار ويحمل رجال الاسعاف سنية ويدخلوا بها الي باب المستشفي

علاء :استحملي يا ماما  ،، دقايق وهمل لك غسيل معدة ” ويجري الجميع الي حجرة العمليات ”  ويدخل حجرة العمليا مجموعة من الاطباء ومعهم علاء ويدخل محمد معهم ويتبقي بالخارج شريف وهناء والدتها سعاد ونهي  ومحمود وسلسبيل وتخرج سنية من حجرة العمليات وتدخل حجرة العناية المركزة والجميع بجوارها وبعد عدة ساعات تفيق سنيةوهي تتوجع بشكل متقطع

علاء : اخبارك ايه يا ماما

سنيه : الحمد لله ،، في وجع لكن بسيط من زي الأول خاالص

محمد : يعني بقيتي أحسن يا طنط !!

سنية : احسن منك

دكتور محرز : نتيجة التحاليل يا دكتور علاء  ،، وعلاء يأخذ النتائج ويقرأها

علاء :  Polonium !!؟؟ ده سم فتاك الحمد لله انك عديتي منها

سنية  :   كنت عاوز تقتلني يوم فرحك علشان محمدش يشك فيك !!!

محمد : أنا !!! ؟؟ دي هتوديني في دهية ،، مش كفاية ضيعتي ليلة دخلتي ،، وخلتيني أقضيها في العمليات ،، عاوز تلبسيني مصيبة كمان !!

سنية : ألبسك مصيبة  !! انت لابسها لابسها ،، لان انت اللي كنت عاوز تتخلص مني وحتهمك في النيابة ان انت اللي حطيت لي السم وكنت عاوز تقتلني !!!

محمود : ايه الكلام ده ياسنية : مش انتي اللي كنتي مقصوده ،،  اللي حط السم ده  كان عاوز ي يتخلص من محمد أو نهي  !!

نهي : أنا نعرفش حد هنا علشان يقتلني

علاء  : يبقي أكيد فيه حد كان عاوز يتخلص من محمد

محمد : أيوا في حد كان عاوز يتخلص مني !! وأنا عارفه !!

الجميع  ينظر له باستغراب ويقولو في نفس واحد : مين !!!؟؟؟

محمد : طنط سنية ،، عي الوحيدة اللي بتكرهني وكلكو شاهدين علي اللي كانت بتعملو معايا

سنية : أنا اللي كنت عاوز اقتلك يا أغبي اخواتك ،، لو أنا هاكل منها يا متخلف !!

محمود : صح لو سنية مكنتش كلت منها

محمد يقترب من سنية و ويهمس في أذنها أنا اقضي ليلة دخلتي في العمليات وسط البنج علشان طفاستك !! وكمان عاوزه تلبسيني تهمه !! ماشي !!!   ” ويوجه كلامة للجميع بصوت عالي  ” طباخ السم بيدوقه ،، يمكن تكون نسيت !!

علاء : مش للدرجادي يا محمد أنا عارف انك بهزر معاها ،، علي العموم احنا اتصلنا بالقسم والمباحث هي اللي هتحدد بالظبط مين اللي عمل المصيبة دي

محمد : بعد ايه !!  بعد الفرح ماباظ ،، عاجبك كده بوظتي الفرح يا سونسن

سنية : بوظت فرحك أه !!! لكن في جميل هيفضل في بقبتك ليوم الدين

محمد : انك بوظتي فرحي ،، هو ده الجميل !!!

سنية ،: لا يا أهبل  ،، أنا سبب انك ماتموتش للأسف طبعا ،، انا يادوب خدت حته صغيره من الشيكولاته اللي كانت علي التورته حصل لي كده ،، تخيل بقي انت لو كنت خدتحته تورتايه كبيره وانا عارفاك طفس !

محمد : تصدقي أول مرة تعملي حاجة حلوة في حياتك

سنية : غصب عني والله ،، لو كنت اعرف كنت اديت اللي عمل كده جايزه

محمد : بتقولي ايه

سنية : شوفت انا ضحيت بنفسي إزاي ،،  علشان انت تعيش !!!

هناء تتوجع بشكل كبير جداً ،، أه أه أه

محمد : هو يوم باين من أوله

هناء : الحقوني ،، أنا كنت بحاول أمسك نفسي من الصبح لكن انا دلوقتي مش قادرة خاااالص ،، الحقيني يا ماما

علاء يرفع سماعة التليفون : مين معايا بالسويتش ،، أيوا يا عبدالسلام شوف الدكتورة أماني عبدالعزيز دكتورة النسا والولادة في المستشفي ولا روحت بسرعة وخليها تيجي حالا قولها الدكتور علاء عاوزك حااالا  ” ثم يهاتف الدكتوره نهلة : ايوا يا د\كتورة ياريت تجهزوا غرفة عمليات النسا والتوليد وشوفي الدكتورة هناء بسرعه انا كلمت عبد السلام يا ريت تتابعي معاها وابعتي ممرضات في العناية بسرعه

هناء : أه أه أه

نهي : معلش يا هناء استحملي

محمد : الله يخرب بيوتكو ضيعتو ليلة الدخلة ومقضيها وجع وأهات وبنج وصويت ،، كده بقي لو جات بنت سموها نهي ولو ولد لازم تسموه علي اسمي

سنيه :  ايه ايه ايه !! علي جثتي بقولكو ايه بقي !! لو حه ولد استحالة اسميه محمد رغم انه اسم غالي الرسول صل الله عليه وسلم هسميه أحمد محمود انما علي اسمك انت لا ولو بنت ماشي نسميها نهي حبيبتي !!

سعاد : في ايه يا جماعة ،، ادعولها ربنا يقومها بالسلامة الأول

سنية : أه صح ، ربنا يمتعها بالسلامة

ممرضة : يا دكتور كل حاجة جاهزة ،، وتوجه كلامها الي هناء :  يلا يا استاذه اتفضلي حضرتك علشان تقعدي علي الكرسي ده ،، حاولي معانا ،، اتحركي

هناء : تتوجع وتحاول حتي تجلس علي المرسي المتحرك وتدخل حجرة العمليات والجميع ينتظر المولود وتمر 3 ساعات كاملة ووسنية تخرج بعدما تغلبت علي وجها وتجلس أمام غرفة العمليات بجوار نجلها علاء !! وسعاد في حالة قلق شديد بسبب التأخير وفجأة يسمع صوت صراخ طفل صعير  “

وتخرج ممرضة : مبروك

سنية للمرضة : تعالي يا بنتي ، ايه الاخبار

الممرضة : الحمد لله يا حاجة

سنية : جابت ايه

سعاد : طمنيني علي بنتي الأول عاملا ايه

الممرضة : بصراحة كانت ولادة صعبه لكن الحمد لله هي دلوقتي أحسن بكتير والفضل للدكتوره أماني وهي دكتورة  شاطرة جدا وربنا وفقها

سنية : تعالي يا عسل انتي ،، كل اللي بتقوليه حلو وووي قوليلي بقي جابت ايه  !!

الممرضة : جابت ولد زي القمر

سنيه : عبد الحفيظ علي اسم ابوك يا علاء  الله يرحمه

علاء : اصبري يا ماما شويه لما تقوم بالسلامة والطفل حالة تستقر

سنية : سكت أهو أهو

وبعد نصف ساعة تخرج هناء الي غرفة العناية المركزه وبجوارها المولود وتقف بجوارها الدكتورة أماني  ويحاول الجميع أن يدخل علي هناء لكن الدكتورة أماني اتخرجهم وتقول لهم

لو سمحتو يا جماعة ممنوع حد يدخل عندها دلوقتي سبوها ترتاح ساعه بس  وياريت بلاش تجهدوها  ،، ” وتنظر الي نهي ” ايه القمر ده ” اني عروسة

محمد : وأنا المهندس محمد ،، العريس !! والليله كانت من المفترض ليله دخلتنا السوده

تضحك الدكتورة أماني

نهي : ايه يا أستاذ ماتحكي لها تاريخ حياتك بالمرة

سنية : تعرف تتنيل وتسكت وتشوف مين اللي كان عاوز يسمك

محمد : انتي لسه فيكي نفسك !! وهو في غيرك يا سفاحة الرجال

سنية : بطل يا أهبل ،، شوف مين اللي ضحكت عليها ،، و حاولت تنتقم منك

علاء : رئيس المباحث حاليا في المستشفي وبياخد اقول دكتور التحاليل وهيجي ياخد أقولكو

محمد : اه نفسي أعرف مين ابن الكلب اللي حط السم وحطه ليه وكان قصده مين !!!

سنية : افتكر يا محمد ان انا اللي فديتك

محمد : فاكر  فاكر يخرب بيتك

ويدخل رئيس المباحث ويستمع الي أقوالهم جميعا وبعد التحقيق المستمر توصل رئيس المباحث الي المفاجأة الكبري !!!!! حيث اكتشف من الفاعل الحقيقي في وضع السم القتال في التورتة وهو رجل الاعمال هاني كامل صاحب شركة المقالولات الهندسية والذي ينافس محمد في السوق المعماري  وكانت شركة محمد حصلت علي عدد من المشروعات والمناقصات من رجل الاهمال هاني  وأوشك هاني علي الافلاس فوس له الشيطان التخلص من محمد بمساعدة أحد العمال في قاعة الافراح ،، ويسجن جميع المتورطين في محاولة قتل محمد ،

كما ينجح علاء في إقناع سنية علي تسمية مولوده بإسم متداول هذه الايام وهو فارس لتكتب شهادة ميلاد الطفل فارس علاء بتاريخ 15-6-1996

التعليقات