التخطي إلى المحتوى
أنباء عن القبض على كل من يعمل بقسم شرطة الإسماعيلية  بعد مقتل عميد طيار بالجيش

أنباء عن القبض على كل من يعمل بقسم شرطة الإسماعيلية بعد مقتل عميد طيار بالجيش

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى قصه مثيرة للجدل.   حيث نقلت بعض الصفحات حادث مقتل عميد طيار يدعى “تامر صفى الدين”

حيث جاءت القصة كالتالى :

لقى عقيد طيار بالقوات الجويه مصرعه بعد صدمته سياره يقودها ابن رئيس مكافحة المخدرات بالاسماعليه وكان برفقته فتاه داخل العربيه. 
وكان العقيد طيار/ تامر صفى الدين محمد يرتدى الزى المدنى ويسير بإحدى شوارع الاسماعلية جاءت سياره مسرعة يقودها شاب وبجواره فتاه صدمته ولقى مصرعه فى الحال .وتم وضع الجثه فى السياره الخاصه به على أساس نقله إلى المستشفى لاسعافه أمام شهود العيان بالشارع
دون معرفه حقيقه ووظيفة القتيل.


*الخطه الشيطانية للهروب من الجريمه.


قام ابن رئيس مكافحة المخدرات بالاسماعليه بعمل محضر يتهم العقيد طيار دون أن يعلم وظيفته بأنه حاول سرقه السياره الخاصه به وعندما شاهدهم حاول الهروب الا أن سياره أخرى صدمته بخلاف الحقيقه وتم تزوير المحضر بواسطه أفراد قسم الشرطه حتى يفلت ابن رئيس مكافحة المخدرات بالاسماعليه من جريمته البشعه وتستر والده على الجريمه وهو يعرف أبعادها.
وكانت الصدمة الكبرى للجميع عندما اكتشفوا أن الجثه للعقيد طيار/ تامر صفى الدين محمد وابن قريه ميت العز مركز فاقوس بمحافظه الشرقيه
وأنه مازال بالخدمه وتم دفن الجثه بمسقط رأسه بالشرقية.
وتم عمل محضر بالواقعه
واكتشفت القوات المسلحة بالجيش الثانى بواسطه التحريات والمخابرات الحربيه تحت قياده قائد الجيش الثانى تفاصيل الواقعه بالكامل بمصرع العقيد طيار/ تامر صفى الدين محمد  بعد تزوير المحضر من قبل والد المتهم وتم القبض على الجميع بما فيهم عميد  شرطة قد شهد زورا بالواقعه قبل معرفة حقيقه القتيل

وتم وضع الجميع بالسجن الحربى بعد عرضهم على النيابه العسكريه التى أمرت بحبسهم جميعا.

لكن لم تدخل اى جهة الى الان لاثبات أو نفي هذه الواقعة تعد قصة أشبه بالخيال .