التخطي إلى المحتوى
أيمن الظواهري

ظهر زعيم تنظيم القاعدة الحالي “أيمن الظواهري” في تسجيل مرئي جديد، بثته مؤسسة “السحاب” الذراع الإعلامية لتنظيم القاعدة عبر منصاتها المختلفة في مواقع التواصل الاجتماعي، للدفاع عن جماعة الإخوان المسلمين، المصنفة من قبل الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب “السعودية والإمارات والبحرين ومصر” كجماعة إرهابية، وهو الأمر الذي يعد إشارة هامة إلى عمق الارتباط والاتصال القائم، ما بين جماعة الإخوان وتنظيم القاعدة.

كان ذلك باستهلال الظواهري لكلمته الأخيرة والمصورة، بمقطع من مقابلة ولي العهد السعودي#الأمير_محمد_بن_سلمان مع برنامج “60 دقيقة” على شبكة “سي بي إس نيوز” الأميركية، والذي توعد فيه بالقضاء الكامل على ما تبقى من “فكر جماعة الإخوان المسلمين الذي غزا مدارس المملكة”، ومنوها إلى أن المدارس السعودية قد تعرضت لغزو من عناصر لجماعة الإخوان المسلمين، “وفي القريب العاجل سيتم القضاء عليهم نهائياً”.

دفاع الظواهري عن جماعة الإخوان المسلمين، لا يعد أمرا مستغربا، فلطالما وصف نفسه أحد التلاميذ النجباء لـسيد قطب، المنظر الأدبي لجماعة الإخوان المسلمين، وكما أكد في كتابه “فرسان تحت راية النبي” أن أفكار سيد قطب ودعوته، إنما تمثل بداية تشكل نواة الحركة “الجهادية” المعاصرة، والتي انبثقت عنها جماعة الجهاد المصرية التي انتسب إليها الظواهري.

الظواهري: “سيد قطب” مؤسس الحركة الجهادية المعاصرة

ومما جاء في كتابه حول ذلك قال الظواهري: “قد كان للأستاذ سيد قطب – رحمه الله – والمجموعة التي التفت حوله فضل كثير بعد فضل الله في مجالين، الأول وهو المجال العقائدي، حيث أكد سيد قطب على مدى أهمية قضية التوحيد في الإسلام وأن المعركة بين الإسلام وأعدائه هي في الأصل معركة عقائدية حول التوحيد، أو حول لمن يكون الحكم والسلطان، لمنهج الله ولشرعه أو للمناهج الأرضية والمبادئ المادية أو لمدعي الوساطة بين الخالق وخلقه، وكان لهذا التأكيد أثره الواضح في معرفة الحركة الإسلامية لأعدائها وتحديدها لهم، وإدراكها أن العدو الخارجي لا يقل خطورة عن العدو الداخلي، بل إنه الأداة التي يستخدمها العدو الخارجي، والستار الذي يحتمي وراءه في شن حربه على الإسلام”.

وتابع #الظواهري حديثه حول منافع سيد قطب على ما وصفه بالثورة الإسلامية الجهادية قائلا: “المجال الثاني هو المجال العلمي حيث قررت المجموعة الملتفة حول سيد قطب، أن توجه ضرباتها ضد النظام القائم باعتباره نظاما معاديا للإسلام خارجا عن منهج الله، ورافضا للتحاكم إلى شرعه… وهذا يعني أن الحركة الإسلامية قد بدأت خوض حربها ضد النظام باعتباره عدوا للإسلام بعد أن كانت أدبيتها ومبادئها من قبل – التي لا يزال بعضهم يرددها إلى اليوم – تؤكد على أن عدو الإسلام هو العدو الخارجي فقط وهكذا كان للأستاذ سيد قطب وللمجموعة الملتفة حوله فضل السبق في هذين المجالين”.

وأضاف زعيم القاعدة: “قد كانت ومازالت دعوة سيد قطب إلى إخلاص التوحيد لله والتسليم الكامل لحاكمية الله ولسيادة المنهج الرباني شرارة البدء في إشعال الثورة الإسلامية ضد أعداء الإسلام في الداخل والخارج… ذلك الطريق الذي كان للأستاذ #سيد_قطب دور كبير في توجيه الشباب المسلم إليه في النصف الثاني من القرن العشرين في مصر خاصة والمنطقة العربية عامة.. وظن النظام الناصري أن الحركة الإسلامية قد تلقت ضربة قاضية بقتل الأستاذ سيد قطب ورفاقه.. ولكن الهدوء الظاهري على السطح كان يخفي تفاعلا فوارا مع أفكار سيد قطب ودعوته وبداية تشكل نواة الحركة الجهادية المعاصرة في مصر وهكذا تكونت نواة الجماعة التي انتمى إليها كاتب هذه السطور، جماعة الجهاد”.

بن لادن والبغدادي أعضاء في جماعة الإخوان

هذا وكانت قد كشفت وثائق زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، التي أفرجت عنها وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية (سي آي إيه)، عن العلاقة التي ربطت التنظيم الإرهابي بجماعة “الإخوان” الإرهابية.

وبحسب ما أظهرته إحدى الوثائق من إقراراً خاص من أسامة بن لادن زعيم القاعدة بالتزامه وتأثره بجماعة الإخوان، تاريخياً ومنذ تأسيسها في مصر على يد حسن البنا.

وبحسب ما جاء في إحدى صفحات مذكراته، قال #بن_لادن: “لقد كنت ملتزماً مع جماعة الإخوان المسلمين، على الرغم من مناهجهم المحدودة”.

وكان الظواهري قد ذكر في وقت سابق وبشيء من التفصيل، في أحد إصدارات السحاب عن علاقة أسامة بن لادن بجماعة الاخوان المسلمين ووفقا لما قاله: “كان عضواً في جماعة الإخوان المسلمين، وأن التنظيم هو الذي أرسله إلى باكستان، عندما وقع الغزو السوفيتي في مهمة محددة، وهي توصيل الدعم للجماعة الإسلامية الموجودة هناك، وكانت تعليمات التنظيم إليه ألا يدخل أفغانستان ولكن أسامة خالف الأوامر”.

بالمقابل اعترف يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وأهم مرجعيات #تيار_الإخوان_المسلمينفي العالم (صنف ضمن قائمة الإرهاب الدولية) في لقاء أجري معه في أكتوبر 2013، أن زعيم تنظيم #داعش “أبو بكر البغدادي” كان في سن الشباب من الإخوان المسلمين ولكنه كان يميل إلى القيادة، وبحسب القرضاوي “أغرته داعش بالقيادة بعد خروجه من السجن”، مشيرا إلى أن “هذه الجماعة انضم إليها أيضا شباب من قطر وغيرها من الدول، تحت ذريعة وزعم الجهاد في سبيل الله وقتال الكفار، وأن الجنة مآلهم، ولكنهم الآن يكفرون المسلمين ويقتلون من أهل الذمة من لا يستحق القتل ويذبحون الأبرياء”.

تجدر الإشارة إلى أن شبكة العلاقات التي تربط التنظيمات التكفيرية والمتطرفة كالقاعدة وداعش و#أنصار_بيت_المقدس و #بوكو_حرام بالجماعة الأم “الإخوان”، وتجاوزت الالتقاء الأيديولوجي إلى تقديم الدعم والمساندة، من ذلك جماعة “بوكو حرام” لمؤسسها محمد يوسف العضو السابق بجماعة #إخوان_نيجيريا ثم الحركة الإسلامية النيجيرية، إلى جانب جماعة الشباب الصومالية الذراع العسكرية لاتحاد المحاكم وأمينه العام أحمد عبدي غوداني مؤسس تنظيم الشباب الذي بدأ مع إخوان #الصومال.

التعليقات