التخطي إلى المحتوى
كلمة بالإشارة 24-3-2018 ،، خطيئة كوبر ، أخرج صلاح فأحرز ورنالدو هدفين ليفوز البرتغال 2 – 1 مصر  #كلمة_بالإشارة_نصر_الديب

كلمة بالإشارة 24-3-2018 ،، خطيئة كوبر ، أخرج صلاح فأحرز ورنالدو هدفين ليفوز البرتغال 2 – 1 مصر  #كلمة_بالإشارة_نصر_الديب

خطيئة كوبر

خروج صلاح أكبر خطيئة لكوبر لأن صلاح في هذا التوقيت كان في قمته فالفريق البرتغالي حاول الهجوم لتعويض هدف صلاح ، فترك مساحات واسعة والتي يحبها صلاح خلف دفاع الفريق البرتغالي ، رغم وجود قلبي الدفاع ويعاونهم الجناحين لمراقبة صلاح ،، وفجأة اتخذ كوبر قرار بإخراج صلاح في أكبر خطيئة للمدير الفني ،، ولا أعلم كيف اتخذ هذا القرار !!! وما كان يدور في ذهنه في هذا التوقيت !!!

 

ومن هنا أحب أن أؤكد أن محمد صلاح = نصف منتخب مصر ، صلاح رغم صغر سنه إلا أنه قائد في الملعب ، بمجرد وجود صلاح في الملعب ، أعطي للاعبي المنتخب المصري الطمأنينة  ، كما أنه أفقد الفريق البرتغالي خدمات 4 لاعبين من الدور الهجومي ، تخوفاً من أي هجمة مرتدة للخطير محمد صلاح ، وبخروج النجم المصري أعطي حرية للرباعي الخلفي لتسنح لهم الفرصة الذهبية للتقدم في أخر 10 دقائق بحرية ،، ليعطي زيادة عددية في الهجوم البرتغالي علي مصر مما أسفر عن احراز رونالدو هدفين متتالين في أقل من دقيقتين ، ليخطف المنتخب البرتغالي، فوزًا قاتلًا من منتخب المصري الذي كان أقرب الي الفوز حتي الدقيقة 91 ، في المباراة التي أقيمت على ملعب ليتزيجروند ضمن المباريات الدولية الودية استعدادا لبطولة كأس العالم 2018.

وهذه المباراة لها إيجابيات كثيرة وسلبيات أيضاً

أهم هذه الايجابيات ارتفاع أسهم المنتخب دولياً رغم الهزيمة المفاجئة ، كما ارتفعت اسهم محمد صلاح خاصة في الميركاتو الصيفي القادم ، هدف صلاح في البرتغال نقلة كبيره للمنتخب المصري في كأس العالم وأعطي رسالة مدوية لمنتخبات المجموعة ،، أن منتخب مصر له أنياب  ،، محمد الشناوي حارس مرنس الأهلي والمنتخب مكسب كبير ، وهو حارس مرمي مصر القادم بقوة وينقصة التركيز حتي أخر لحظة ،، وردة ومروان محسن ،، الننننني ظهر بشكل طيب في منتصف الملعب

ومن أهم السلبيات ،، “شيكابلا” الذي توجد عليه ألف علامة استفهام فكانت أمامه فرصة ذهبية لكن ،، شيكا  اعتمد علي الشوو في الملعب أكثر من اللعب المفيد للفريق ،، فقبيل هدف البرتغال الأول كان هجوم مصر قادر علي احراز هف لتأكيد الفوز ،، و لولا اللعب الفردي للجميع ،، وبخاصة شيكابالا الذي لم يكن موفق والهدف الأول جاء رد علي استهتاره في منتصف الملعب .

وعلي الرغم من ظهور قلبي الدفاع أحمد حجازي وعلي جبر ومعهم الشناوي ، وكانو من نجوم اللقاء ،،  الا أن التركيز في الدقائق الأخيرة من المباراة وغياب الثنائي عن رقابة أفضل لاعب في العالم رونالدو ليحرز هدفين بنفس الاسلوب !!!.

التفلسف الذي ظهر علي كوبر في هذه المباراة الهامة معنوياً ،، فيجب أن يجيب كوبر عن أسباب خروج محمد صلاح؛ لأنه كان قرارًا خاطئًا وغريب جدا من كوبر الذي قام  بإخراج اللاعب من المباراة ، و لأن هذه المباراة الودية لا تقل عن الرسمية والدليل على ذلك بقاء رونالدو في الملعب وعدم خروجه مثلما فعل كوبر مع صلاح.

وأخيراً احتفال رونالدو بالهدفين وبخاصة الثاني ، أظهر أنه كان تحت ضغط كبير قبل وأثناء هذه المباراة بسبب لاعب واحد في المنتخب المصري الذي أحرز هدف بكل بساطة ولم يحتفل كما فعل رونالدو ،، وظهر الضيق عليه عند تغيره للحظة ، لكن سرعاناً ما تخطي الضيق ليضحك لزميله شيكابالا عندما اقترب منه للتبديل ،، إنه النجم المصري المصري الخلوق محمد صلاح

نصر الديب

التعليقات