التخطي إلى المحتوى

مفاجأة.. مقتل وزير إعلام داعش

مفاجأة.. مقتل وزير إعلام داعش

أفاد مصدر استخباري في بغداد، الخميس، بأن الهيكل الإعلامي لتنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا، انهار بعد الضربات الأخيرة، التي نفذها الطيران العراقي هناك. وكشفت المصدر لموقع “السومرية نيوز”، عن مفاجأة مفادها أن “القوة الجوية العراقية نفذت ضربات داخل الأراضي السورية استهدفت اجتماعا لقادة عصابات داعـش الإرهابـية، أدت الى مقتـل المدعو أبو براء الشامي مسئول إعلام داعش الإرهابي في سوريا”. وتابع “مقتل الشامي، الذي كان يشرف أيضا على إنتاج مقاطع الفيديوهات الدعائية التي تتضمن مشاهد القتل والتعذيب، يعد بمثـابة انهيـار للهيكل الإعلامي للتنظيم الإرهابي، وانحساره”.

ولوحظ مؤخرا تراجعا في إعلام “داعش” نتيجة لفقدانه لمواقع كثيرة، ومقتل العديد من كوادره الإعلامية. وكان مصدر عسكري في بغداد، كشف أيضا الثلاثاء الماضي، أن طائرات F16 العراقية استهدفت مقر القيادة والدعم اللوجيستي لتنظيم داعش جنوب منطقة الدشيشة في شرق سوريا، ودمرته بالكامل. يذكر أن مكتب رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أعلن الخميس الموافق 19 إبريل، عن تنفيذ سلاح الجو العراقي ضربات ضد مواقع تعود لتنظيم “داعش” في سوريا، قرب الحدود مع العراق. وفي 22 إبريل الماضي، كشفت وزارة الداخلية العراقية، بعض أسماء قيادات تنظيم “داعش”، الذين لقوا مصرعهم في الضربات الجوية داخل سوريا. ونقل موقع “بغداد بوست” عن الوزارة، القول في بيان حينها، إن بين القتلى الدواعش الـ36 في الضربة الجوية، قياديون، هم “أبو إسلام – أبو طارق الحمداني – أبو مريم العكاوي – أبو حسين وهو مصاب مبتور الساق– أبو ياسر – أبو جعفر”. وأضافت الوزارة أن “القوة الجوية العراقية وجهت عبر طائرات اف – 16 ضربات ضد داعش داخل الأراضي السورية، أسفرت عن مقتل 36 إرهابيا”.

التعليقات