التخطي إلى المحتوى
الجزيرة تتخلص من العاملين بها بعد عام على المقاطعة

الجزيرة تتخلص من العاملين بها بعد عام على المقاطعة

الجزيرة تتخلص من العاملين بها بعد عام على المقاطعة

ألغت قناة الجزيرة القطرية بعض الوظائف في أحدث قرار لها بإعادة الهيكلة، تزامنا مع مرور عام على أزمة المقاطعة العربية لـ قطر الداعمة للإرهاب.

ووفقا لتقرير نشرته وكالة “بلومبرج” الامريكية، قلصت القناة الإخبارية التي تقع في قلب قطر – سبب الخلاف العربي الذي دام سنة كاملة في الخليج الغني بالنفط.

واضافت الوكالة الامريكية أنه تم دمج عشرات الوظائف و فصل العشرات من الإدارات والمناصب الإدارية، بما في ذلك رؤساء المعايير الفنية والتحريرية، والتدريب، فضلا عن أدوار أخرى في 10 أقسام، وفقًا لوثيقة مؤرخة صدرت يوم 24 مايو الماضي موقعة من المدير العام بالمحطة القطرية، مصطفى سواغ.

وتابعت: لم تقدم “الجزيرة” رقمًا إجماليًا للوظائف المفقودة، ولم يرد المتحدث باسمها على الفور على طلبات التعليق.

وقررت دول السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر في 5 يونيو من العام الماضي متهمة الدولة بتمويل الإرهاب وعلاقات وثيقة مع إيران.

فيما واجهت الامارة الداعمة للارهاب هذه الاتهامات بالنفي، ورفضت الخضوع للمطالب الـ 13 للدول الأربعة الداعمة للحرب على الإرهاب حتى يتم حل الخلاف، ومن بينها إغلاق “الجزيرة” وكل فروعها ومكاتبها حول العالم بسبب حملات التحريض وتهديد الأمن العربي للدول العربية .

وقلصت “الجزيرة” قوتها العاملة في مدة لا تقل عن ثلاث سنوات، كجزء من إجراءات خفض التكاليف الأوسع نطاقًا في قطر والتي نجمت جزئيًا عن انخفاض أسعار النفط.

وطردت الشبكة نحو 500 موظف وأغلقت عملياتها التلفزيونية الأمريكية في عام 2016.

وتوظف الجزيرة نحو 3000 شخص، بحسب موقعها الإلكتروني.

التعليقات