التخطي إلى المحتوى
عاجل ،، «أردوغان» يسند حقيبة «المالية» لصهره

عاجل ،، «أردوغان» يسند حقيبة «المالية» لصهره

«أردوغان» يسند حقيبة «المالية» لصهره

ذكر قرار نشر في الجريدة الرسمية بتركيا، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عين قائد القوات البرية الجنرال يسار جولر رئيسا جديدا لأركان الجيش.

ويحل جولر محل الجنرال خلوصي أكار، الذي عينه «أردوغان» وزيرا للدفاع في الحكومة الجديدة، وفقا لوكالة رويترز.

وأعلن «أردوغان» تشكيلة حكومته الجديدة، مساء الاثنين، بعد انتقال البلاد إلى النظام الرئاسي، والتي ضمت نائبا للرئيس و16 وزيرا.

وفي مؤتمر صحفي عقده بالمجمع الرئاسي بأنقرة، أعلن «أردوغان» تشكيلة الحكومة، واختار فؤاد أوقطاي نائبا للرئيس، وبيرات ألبيرق «صهر أردوغان» وزيرا للخزانة والمالية، وفاتح دونماز وزيرا للطاقة والموارد الطبيعية.

وحافظ كل من وزير العدل عبدالحميد غل، ووزير الداخلية سليمان صويلو، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، على مناصبهم.

وعين «أردوغان» مراد قوروم وزيرا للبيئة والتطوير العمراني، وضياء سلجوق وزيرا للتربية، ومحمد قصاب أوغلو وزيرا للشباب والرياضة، وبكر باك دميرلي وزيرا للزراعة والغابات.

وعين محمد أرصوي وزيرا للثقافة والسياحة، وفخر الدين قوجة وزيرا للصحة، فيما عينت زهراء زمرد سلجوق، وزيرة للعمل والخدمات الاجتماعية والأسرية، وروهصار بكجان وزيرة للتجارة؛ لتصبحان السيدتين الوحيدتين في التشكيلة الحكومية الجديدة.

وتولى مصطفى ورانك منصب وزير الصناعة والتكنولوجيا، وجاهد طوران منصب وزير النقل والبنى التحتية.

وأُلغي منصب رئيس الوزراء في تركيا، تزامنًا مع انتقال البلاد من النظام البرلماني إلى الرئاسي بعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي شهدتها البلاد في يونيو الماضي.

وترى المعارضة التركية، أن هذه السلطات الجديدة تمثل توجها نحو نظام استبدادي، متهمة «أردوغان» بتقويض المؤسسات العلمانية التي أنشأها مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة وإبعادها بشكل أكبر عن القيم الغربية بشأن الديمقراطية وحرية التعبير.

التعليقات