التخطي إلى المحتوى
سر المكالمة الهاتفية التى تسببت فى مقتل وإصابة 6 أشخاص بالحوامدية

سر المكالمة الهاتفية التى تسببت فى مقتل وإصابة 6 أشخاص بالحوامدية

سر المكالمة الهاتفية التى تسببت فى مقتل وإصابة 6 أشخاص بالحوامدية

سر المكالمة الهاتفية التى تسببت فى مقتل وإصابة 6 أشخاص بالحوامدية
 
لم يكن أحد يتوقع أن مكالمة هاتفية تلتقطها مسامع شاب فى العشرينات من عمره بين والده وعمه ستكون سببًا فى مجزرة تؤدى بحياة العديد من الأشخاص من عائلة واحدة، فما هى تفاصيل تلك المكالمة التى دارت بين الشقيقين وما هو مضمونها الذى دفع الشاب المزارع لأن يشهر سلاحه النارى فى وجه أفراد عائلته، زاهقًا أروح أفرادها واحدًا تلو الآخر.

قبل أيام قليلة من وقوع “مجزرة الحوامدية” التى راح ضحيتها 3 أشخاص وأصيب 3 آخرين بإصابات خطيرة، والمتهم فيها شاب من عائلة الضحايا، أجرى عم الشاب المتهم اتصالًا هاتفيًا بشقيقه (والد المتهم)، أخبره فيها بسوء سلوك ابنه واعتياده تعاطى المواد المخدرة، واصطحابه أصدقائه الشبان إلى منزله بالعقار الذى يقطنون فيه بمركز الحوامدية، طالبًا منه وضع حد لتلك التصرفات الصبيانية التى يرتكبها ابنه.

وخلال المكالمة الهاتفية التى دارت بين والد المتهم وعمه، طلب العم من الأب العودة للإقامة فى منزله بيت العائلة، والذى سبق أن تركه على إثر خلافات قديمة بينهما على تقسيم الآرث، والسيطرة على تصرفات ابنه أو إبعاده عن المنزل، وهو ما سمعه الشاب العشرينى “أحمد.م” وجعله يستشيط غضبًا، وبدأت الأفكار الشيطانية تتقلب فى رأسه، فكيف لعمه أن يقلب والده عليه بل ويطلب منه طرده من المنزل.

لم يحتمل الشاب العشرينى الذى اعتاد طوال سنوات تعاطى المواد المخدرة، حتى سيطرت على عقله وأفقدته الحكمة، ما سمعه فحمل سلاح نارى “بندقية خرطوش” وتوجه عقب صلاة فجر يوم الواقعة نحو منزل العائلة بقرية “منى الأمير”، وأفرغ طلقات سلاح بندقيته تركية الصنع عيار 12 مم فى كل من قابل من أفراد عائلته ليحصد أراوح ثلاثة منهم هم جدته وزوجة عمه وابنتها، ويصيب 3 آخرين وهم عمه وابنة عمته وابن عمته.

أمام النيابة العامة اعترف الشاب المتهم “أحمد.م.ف” 24 عامًا ويعمل مزارعا بالاتهامات التى وجهت له من قبل النيابة بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وحيازة سلاح نارى غير مرخص وذخائر، وترويع المواطنين بإطلاق الأعيرة النارية فى الهواء، وقال إنه منذ عدة سنوات حدثت خلافات عنيفة بين والده وباقى أشقائه على تقسيم الميراث، ووقفت جدته البالغة من العمر 80 عامًا ضد والده، وظلت تلك الخلافات مستمرة بينهم حتى قرر والده ترك منزلهم (الموروث) ببيت العائلة والسكن فى منزل منفصل.

وقال الشاب أمام ممثل النيابة العامة بجنوب الجيزة، إنه بعد فترة من ترك منزل العائلة حدثت مشادة بينه وبين والده بسبب رفضه ترك المنزل، وقرر العودة للإقامة فيه بمفرده، وبالفعل ظل هناك لفترة طويلة، وخلال تلك الفترة كانت تحدث العديد من المشادات بينه وبين عمه وجدته التى اعتادت سبه دائمًا، وهو ما خلق بداخله حالة من الحنق والضيق تجاههم.

واعترف المزارع المتهم أنه عقب سماعه المكالمة الهاتفية التى دارت بين عمه ووالده قرر التخلص منه، واصطحب سلاحا ناريا “بندقية خرطوش” كان قد خبأها داخل المنزل للدفاع عن نفسه، وعبأها بالطلقات النارية توجه صوب أفراد عائلته من جهة والده، وما أن صعد المنزل حتى أفرغ الطلقات النارية فيهم فسقطوا غارقين فى دمائهم.

التعليقات